اهم الأخبار:

مقالات

أبانوب مرجان يكتب: "صـُنع في مصر .."

حريتنا - أبانوب مرجان يكتب: "صـُنع في مصر .."

 

 

أعلنت علي صفحتي الشخصية علي موقع "فيسبوك" أنني في إحتياج لأفكار من أصدقائي من خلال تعليقاتهُم لكتابة مقال جديد, إيمانًا مني بروح المشاركة, وأن الجمهور هو صاحب الحق الوحيد والقضية في كل شئ ..

في حقيقة الأمر حين كتبت هذا المنشور لم أكن أتوقع كل هذة الإستجابة, ولكنها لم تطول كثيرًا تلك الفرحة, وأصبحت هذة الإستجابة بمثابة شئ "يوجع القلب" .. إنهالت عليا التعليقات بالعديد من الأفكار .. ناهيك عن صندوق الرسائل الذي تحمل الكثير هو الأخر معي من رسائل أيضًا كلها "توجع القلب" ..

"الرحمة - القهرة -الإحباط - الزواج - المدير الفاشل - السلبية - الإكتئاب - المحليات والسُكنة المهببة - الأسعار - الإعلام وبلاويه - إلخ ....."

كانت هذه هي نوعية التعليقات المُنهالة عليا عزيزي القارئ, وكأن سؤالي لهم كان هو نقطة الإنطلاق عن التعبير عن تلك المُعاناة الشديدة .. وقفت كثيرًا أمام كل تعليق حتي أناقشه وجهًا لوجه قبل ان أناقش صاحبُه, ودائمًا ما كُنت أسأل كل قضية من هؤلاء سؤالًا واحدًا "هو إنتي بتعملي كدة ليه؟".

من المفروض ومن المتوقع أن أكتب وأقوم بتفصيص كل قضية من المذكورين في الأعلي, كواحد من الذين يمتهنون الإعلام من قريب أو من بعيد, أكتب ثم أشرح ثم أسرد لكم قائمة بالحلول "الجميلة", ولكن المفاجأة عزيزي القارئ: "أنا مش هعمل كدة".

أنا هعمل حاجة تاني خالص, هعمل اللي المفروض يتعمل في الوقت ده, وهو الطبطبة علي كتف كل اللي كتبوا تعليقات توجع القلب زي دي, هاخد بأيد المصري الغلبان اللي بيعاني في كل حاجة "سُكنة - وزحمة - ومدير مابيفهمش - وناس ماعندهاش رحمة - وحالة إحباط أكبر من قطر - علاقات بايظة - خيانة وصدمات - أقساط وبلاوي سودة .. وحاجات تانية كتييييييييير.."

وهبعت رسالة للسادة المسؤلين مش المسؤلين الحكومة .. لأ هبعت رسالة لكل المسؤلين عن الأذي وهقول:

"الناس غلابة .. بجد والله غلابة  .. الشعب كله بقي غلبان وطلعان عينه .. الغني بيعاني والفقير مش لاقي .. الشباب قرفان والكبار متكحولين .. هوّنوا عليهم بأي حاجة .. الناس دي يومها بيبدأ بكارثة وبينتهي بالحمدلله .. بنات بيتم التحرش بيها قي الساعة 60 مرة - وشباب زي الورد محتاج مليون فتح كلام عشان يتجوز - يا بتوع الإعلام إتوصوا بيهم شوية .. ويا حكومة فُكيها علينا حبتين - حبايبنا يا مديرين ماتطلعوش عين العيال في الشغل عشان خاطري - ويا موظفين ماتترشوش وماتبقوش عصافير - ويا شغلانات ماتمشيش بالكوسة - أما حبيبي بتاع المرور خليك في إشارتك وماتروحش بعيد عشان بتوحشنا والله - يا مُدرسين إشرحوا وإعملوا جيل بيفهم بقي - إهتموا بحصص الدين وعلموا العيال فيها يعني أيه "محبة وغفران وتسامح" - وكفاية جشع في الدروس الخصوصية شوية الناس مش لاقية - ماتتريقوش علي شكل حد إنتوا ماتعرفوش ظروفه .. حبوا الخير للناس من قلوبكوا مش فيسبوك بس .. وأخيرًا ركزوا في شغلكوا وحياتكوا ومالكوش دعوة بينا ... "

 

المُرسل:

غلبان .. صُنع في مصر.


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )