اهم الأخبار:

مقالات

أبانوب مرجان يكتب: "8 ساعات في جُهنم .."

حريتنا - أبانوب مرجان يكتب: "8 ساعات في جُهنم .."

 

 

في حقيقة الأمر الواحد مش عارف يبدأ الموضوع إزاي, ودي والله ما دخلة حلوة عشان أشدك بيها عزيزي القارئ, بالعكس .. الموضوع صعب ورخم وبايخ بجد ..

لحُسن الحظ أو سوئه لسة مش عارف .. قررت إني أخوض تجرُبة ما من فترة وهي إني أتوظف في شركة .. "زي أي شاب يعني" .. لكن للأسف الموضوع ماطولش أكتر من شهرين مش لأي حاجة فيا أو في الشركة .. بس كان السبب الرئيسي لمشياني ده هو وجود شخص "مؤذي" زي ما الكتاب بيقول .. شخص يقول للشيطان قوم وأنا أقعد مكانك .. ومش بعيد يأذي الشيطان وهو بيقوم والله ..  

الشخص ده للأسف تسبب في إنه يدمَر حياتي وحياة ناس تانية, لك أن تتخيل إن زميلي في الشغل وقتها لسة بيعاني من مرض نفسي ودايخين بيه لحد دلوقتي بسببُه ..!

 شخص تقدر تقول عليه مالوش كتالوج فعلًا, بيعمل أي حاجة عشان يأذي غيره وبمُنتهي الإحترافية, بيجتهد عشان يوصل للمدير معلومة تدينك وخلاص, ويبان هو المُخلص الأمين, يعني مش بس عصفورة لأ ده شيطان كمان.  

الجدير بالذكر بقي إن الشخص ده ماكنش موجود في حياتي أنا بس, دي المصيبة والأكبر إني إكتشفت إن في منه كتير في حياة مُعظم اللي أعرفهم, وبمقاييس مُختلفة, يعني في اللي بيأذي وفي اللي بيطفش وفي اللي بيتحرش وفي اللي بيسخن الناس عليك, وفي وفي وفي ....

بدون أي فلسفة ويمكن المقال ده يقع تحت إيد واحد من رجال الأعمال أصحاب الشغلانات, أو أي مدير في مكتب مُكيف ما, أرجوكم خدوا بالكوا وإنتوا بتعينوا الناس اللي بتشتغل معاكوا, عشان في ناس بتوفرلكوا فلوس لما بتخصم أو ما شابه, بس في حياة ناس تانية بتضيع حرفيًا..

في حالات نفسية وأذي كبير جدًا بيحصل للشباب بسبب الشغل وجُوه العام والله, في ناس فعلًا بتقضي الشيفت بتاعها ولا كأنه في جُهنم .. بيشتغلوا وحواليهم صراعات وشر وحكايات وحوارات مُتعبة ومرهقة لأبعد الحدود .. ناس بتتاخد في الرجليين حرفيًا وبتكون ضحية لحسابات تانية هما فعلًا مالهومش دعوة بيها.

إهتموا بالموضوع وإقطعوا عرق وسيحوا دمه ياخوانا, دخل الشركة عُمره ما هيكون في بركة لما يزيد علي حساب نفسية شباب زي الورد بيروح مننا يوم بعد التاني تدريجيًا, ومش معني إن الناس محتاجة الشغل إننا نعاقبهم علي إحتياجهم ده يعني.

ورسالة ليك عزيزي الشخص المؤذي: "إتق الله في نفسك وفـ غيرك, وفر وقتك ومجهودك اللي بتبذلُه في الأذي ده وإشتغل أكتر ده لو إنت بتحب المكان فعلًا زي مابتقول, الطموح مش عيب بس العيب هو طريقة التطلُع للطموح ده, مش طالبين منك تساعد أو تشجع أو حتي تحب الخير لغيرك, طالبين منك تبطل أذي وتنقطنا بسُكاتك .. وخليك دايمًا فاكر إنت أه ممكن تعمل كنوز الدنيا في الأرض, بس مسيرك هتشوف الويل في جُهنم علي كل اللي عملتُه في الناس دي" ..

 

 

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )