اهم الأخبار:

مقالات

أبانوب مرجان يكتب: "باب بيت جدي"

حريتنا - أبانوب مرجان يكتب: "باب بيت جدي"

 

 

سلامًا عليك يا من قضيت خلفك أجمل سنين عُمري, سلامًا علي أيامك الممتلئة بلحظات لا تُنسي مهما صار من أحداث, سلامًا علي ليالي كُنت أتمنى من الله أن تستمر إلي الأبد ولكن هذا هو حال الدنيا.

في صدفة جميلة تواجدت عند ذلك البيت, ووقفت أمامه سارحًا, لم أفكر في أي شئ سوى فرحتي هذة التي كانت لم تنتهى, ها أنا أستعيد مشهد أقاربي هؤلاء من يدعون بالعزوة الحقيقية, ها أنا أرى جلسات أمي العظيمة مع خالاتي وحكايتهن التي لا تنتهي حتى الصباح الباكر, ها هو يجلس جدي في هيبته المُعتادة ويجمع حوله أبي وما شبه, يُردد الحكايات ويتبادل الحاضرين الضحكات من هُنا ومن هُنا بنفس راضية, أقف الآن أمام هذا المنزل وأتسآل قائلًا: ماذا حدث؟ .. لماذا تغير الحال بسرعة هكذا.؟

أين لمة العيلة .. ومن الذي تسبب في تفكيكها بهذا الشكل .. ولماذا لم يُفكر لحظة واحدة قبل أن يقوم بتفكيكنا, أننا كُنا ومازلنا نحتاج لهذة الليالي, وصدق اللي قال "منه لله اللي كان السبب".

لم أجد أحد هنا لأعاتبه سوى ذلك الباب الخشبي القديم, ذلك الباب العالم جيدًا ماذا أقصد وعلام أتحدث, الباب الذي ياما إحتوي تلك الذكريات الجميلة ..

 نعم كان هو الحارس الوحيد لي ولأقاربي بعد الله في ليلة الخميس والجمعة, إحتوى فرحتنا وأوجاعنا, وكان شاهد حق علي لحظات لا تُنسى علي مر التاريخ, ذلك الباب الذي كان دائمًا يُفتح علي مصراعيه للغريب قبل القريب دون أن يمل ولا يكل ..

 باب كان مصدر راحة لكثيرين وأنا أولهم, أتذكر نفسي دائمًا وأنا أدق عليه بلهفة بعد مرار دام لأسبوع, حتي أري من بخلفه بسرعة, والأهم حتي أري "ولاد خالاتي" .. أصحاب البراح والهواء الطلق الذي أعيش عليه إلي الآن.

لا يوجد باب في الدنيا يُعوضني عن ذلك الباب, ولا يوجد مكان علي الإطلاق أجد فيه ما كُنت أجده خلفُه, لا أنسى  فرحتي وشكل المائدة التي تشاركت فيها أمي مع خالاتي لخروج وجبة مازلت ترُم عظامي إلي وقتنا هذا ويشهد الله ..

 لا أنسي رائحة السجائر الخارجة من فم خالي وخجلُه حين كان يمُر جدي أمامه وارتباكه الجميل, كيف أنسى تلك السهرات, وتلك اللحظات .. كيف؟ ..

لم ولن أنسي أي شئ أبدًا, وأدعو الله أن يكتُب لي أن أعيش ليلة واحدة من تلك الأيام مرة ثانية خلف هذا الباب .. حتي ولو علي سبيل "حلم في المنام".


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )