اهم الأخبار:

مقالات

أحسنوا استخدام الأشياء | بقلم أندرو مرجان

حريتنا - أحسنوا استخدام الأشياء | بقلم أندرو مرجان

 

 من فترة كدة ظهر موقع اسمه "صراحة" آثار جدل واهتمام كبير جداً بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي, وبالأخص"المصريين" كانوا لهم البصمة الأكبر في زيارة هذا الموقع..

انطلق موقع "صراحة" في نوفمبر 2016 على يد شاب سعودي يُدعي "زين العابدين توفيق" ومنذ أن أطلقه .. آثار ضجة كبيرة .. فبلغ عدد مستخدميه حوالي أكثر من 6 مليون ونصف, وعدد الزيارات 2.7 مليون زيارة .. وأكد "زين العابدين توفيق" مؤسس الموقع أنه في خلال 12 يوم فقط من تأسيسه للموقع, تلقي الموقع أكثر من 5 مليون رسالة ..

 

لما أسسه "زين العابدين" كان الغرض منه هو نقد الموظف لرئيسه لأنه كان يري أنه لا يمكن أن تنتقد رئيسك إلا في سرية تامة بينك وبين نفسك أو بينك وبين أصدقائك .. فأطلق هذا الموقع للنقد في سرية تامة..

ولغرض كمان أنه يطلق الحرية والصراحة بين الأصدقاء لمعرفة المزايا والعيوب .. والعمل علي تصليح هذه العيوب ..

طبعاً البصمة المصرية لازم تكون موجودة .. فتحول الموضوع من إنه نقد بناء إلى بعض الألفاظ والشتائم .. وبقى أي حد مخنوق من حد يدخل يكتبله كلمتين يحرق بيهم دمه !!

وظهر في هذه الفترة بين المصريين كمية حقد كبيرة جداً.. وبدل ما الناس تكتب رسائل بناءة على غرار الرسالة الموجودة في بداية الموقع "إجعل رسالتك بناءة 🙂 " بقوا بيكتبوا مش بس رسائل هدامة .. لا .. بقوا بيكتبوا رسائل حقد وشتائم ..

وده طبعاً لأن اللي بيكتب الرسالة اللي من النوع ده، بيستخبي في ستار الخصوصية والأمان اللي بيمنحها له الموقع .. بمعني أنه يكتب اللي هو عايزه من غير ما الشخص اللي بيشوف الرسالة يعرف مين اللي كاتبها ..

 

الموقع حاطط أهداف رئيسية.. لو دخلت الموقع هتشوفها ولغرضها تم إنشاء الموقع.. وهي

- تعزيز نقاط القوة لدي المستخدم.

- معالجة نقاط ضعفه.

- تعزيز الأصحاب من مصارحة بعضهم البعض.

ومن أغرب رسائل المصريين في "صراحة" اللي نشرتها بعض مواقع التواصل الإجتماعي هذه الرسائل..

"إنشاءالله ابوكي هيموت قريب علشان تدوقي طعم اليتم وتعرفي يعني إيه تعيشي وعينك مكسورة وتسمعي كلام دبش من إللي يسوا من اللي مايسواش ويتبصلك بصة شفقة عمري ما هبطل ادعي الدعوي دي طول ما انا شايفاكي مبسوطة وعايشة أحسن عيشة وعينيك مليانة"

"ربنا يرزقك بالسرطان نفسي أشوفك بتموتي وانتي عايشة"

"طول حياتي بحسدك على مامتك ونفسي يجيلها اي مرض واستريح"

"مبسوطة فيكي ومبسوطة باللي انتي فيه يارب يوجع قلبك كدا على كل الناس اللي بتحبيهم ويخدك انتي كمان بقي ونرتاح بكره أشوفك عملالي عقدة في حياتي بكرهك وربنا يخدك"

بعد ما قرأت هذه الرسائل "المستفزة" يبقي السؤال هو.. هل تحققت الأهداف الرئيسية التي وضعها الموقع ؟؟!

للأسف لا..

الموضوع بنسبالي بقي مُستفز جداً..للأسف الموضوع ده خلاني اسأل نفسي شوية أسئلة.. -- إزاي وصلنا للمرحلة دي..؟

- إزاي بقينا بنكره بعض بالشكل ده..؟

- إزاي بقينا بنحول أي حاجة كويسة لكره..؟

- إزاي تحولنا من بشر إلي "أكلي لحوم بشر" ؟

 

أنا معاكم إن كل واحد عنده فضول أنه يعرف رأي الناس فيه أو نفسه حتى يسمع كلمة حلوة أو رأي بناء في شخصيته.. وده اللي أكده بعض علماء علم النفس في حديثهم عن زوار الموقع..

لكن الكلام ده بالنسبة للناس اللي حابين يشوفوا رأي الناس فيهم.. المشكلة بقي في الناس اللي بتُبدي رأيها ونقدها الغير لائق والغير مفيد تماماً من باب الشماتة وأنا بقي بوجهلهم الرسالة دي ب"صراحة"

*حابب بس أعرفكم إن الكلمة الحلوة بتفرق جداً مع أي شخص.. "عندك كلمة حلوة قولها.. معندكش يُفضل  السكوت" وكمان ممكن تاخد عليها ثواب..

ياريت نراعي شعور بعض شوية .. "وإحسنوا إستخدام الأشياء"..*

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )