اهم الأخبار:

مقالات

أبانوب مرجان يكتب : (sorry) .. " مابْسلّمش " ..

حريتنا - أبانوب مرجان يكتب :  (sorry) .. " مابْسلّمش " ..

ظهر في الآونة الأخيرة موضة جديدة جداً علينا،وهي إنك تيجي تسلم علي بنت فتقولك، وبكل إحراج وكسوف "مابْسلّمش" ...

فيجيلك إحساس بالقرف من نفسك، وتبتدي تتكلم قدامها علي " الحموم "، من باب النضافة يعني ..!.  

بصراحة الموضوع زاد قوي عن حده، وبقت موضة بايخة، وبنستلمها من اللي قبلنا، عشان ندَعّي الإيمان والتقوي، وإننا يعني مينفعش نكسر قواعد الدين، و إن البنات مستحيل يسلموا علي ولاد..

تشدد أو طاعة مش فارق، حرام بقي أو حلال مش مهم، المهم إن مفيش تواصل، ولا نعرف نقرب من بعض عشان هنعيش متخلفين..، ولأن أنا مش من دينها فقررت أعيب في الدين التاني من غير مافهم..!.

بصراحة عزيزي القارئ الكلام اللي حضرتك قريته فوق ده " ولا ليه أي تلاتين لازمة "...

لأن في واقع الأمر أنا اللي متشدد مش هي خالص ..

أنا اللي عملت زي ناس كتير، و كعادة كل المصريين حكمت من غير ماأدور وأعرف أيه السبب .. عشت دور مش بتاعي و لبست روب القاضي و طستها حكم كمان ..

أنا شفت إن هي مش متحررة،وجاهلة و شرقية قوي في نفسها، وإكتشفت إن أنا اللي "غبي" ..

لأني من كام يوم حصل معايا نفس الموقف و بسلم علي بنت ردت وقالت " مابسلمش" ..

وعملت فيها الشحات مبروك و إتعصبت جدا و سألتها .. " هو إنتي ليه بتعملي كدة..؟".

وسمعت اللي ماكونتش مرتب أسمعه،سمعت شئ وجعني ..

وهي إنها إتعرضت لعملية تحرش من سنة ...!.

ومن ساعتها وهي قررت تففل الباب في وش كل المجتمع الذكوري، اللي بيتباهي بحاجات اصلا مش بتاعته، عشان بس يرضي غريزه عنده، زيه زي الحيوان ..!.

وطلع الموضوع ملوش دعوة بالدين، ولا كان من حقي أعيب أصلًا وأنا مش فاهم .. وكنت سايبة بيتحرش وأنا أشتم..  

هو يتحرش .. وأنا أعيش الوهم وأقول دي متشددة..

هو يتحرش .. وأنا عامل فيها مناضل بس علي "النت" بس !.

هو يتحرش .. وأنا أصدر أحكام مليش دعوة بيها أساساً. .

 

وده اللي وصل ليه حال البلد .. كله بقي بيتكلم من غير مايفهم ... بيتكلم بس عشان يثبت حضوره مش أكتر ..

ومن ساعتها.. فهمت جداً يعني أيه كلمة " خليك في حالك ".

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )