اهم الأخبار:

مقالات

عمر الإبياري يكتب: .. أنا اللي طلبت البيتزا!

حريتنا - عمر الإبياري يكتب: .. أنا اللي طلبت البيتزا!

 

الإبداع مالوش حدود.. وممكن يبقى في أي شكل؛ فيلم، رواية، صورة، لوحة، إختراع، أو حتى أكلة جديدة، المهم إن صاحبها أبدع في صنعها واستثمر فيها موهبته وحط فيها كل مجهوده.

 وأي حد فينا عنده موهبة وأبدع حاجة وقدمها للناس بتبقى عُرضة لمختلف الآراء والأهواء، وطبعاً آراء الناس وأذواقهم بتختلف بناء على حاجات كتير زي بيئتهم ومستوى ثقافتهم وتعليمهم ومدى إستيعابهم للي انت بتقدمه وحبهم له، والجمهور بطبعه متغير وأذواقهم بتتبدل بسرعة مهولة، فالناس اللي هتصقف لك النهاردة وتشوف إن مفيش زيك هييجوا بكرة وأذواقهم هتتغير ويشوفوا نفس الإبداع اللي انت بتقدمه دة عادي ومش قد كدة..

طب إيه الحل؟ نبطّل نسمع لآراء الناس ونتفزلك ونقدم إبداعنا زي ما إحنا مقتنعين به وخلاص بدون إنتظار رد فعل عليه؟ ولا نسمع لآراء الناس ونتأثر بكلامهم مهما كان من مين أو بيقول إيه؟ طب لو جت الآراء دي سلبية نُحبَط ونبطّل نبدع خالص؟

الحل في حاجتين:

(1) أول حاجة / اعرف تفرّق بين "الناقد" و"الحاقد":

لازم تعرف تحلل شخصية الناقد اللي بيقول لك رأيه في إبداعك؛ وتبتدي تسأل نفسك هل الشخص دة فاهم في مجال الإبداع اللي انت بتقدمه؟ دارسه؟ مارسه وله تجارب فيه؟ كلامه نابع من خبرة ولا قاصد به حاجة تانية؟ حاجة تانية زي إيه؟ هاقول لك.. ممكن يكون "حاقد" مش "ناقد"، ومن "أعداء النجاح".. يعني مثلاً يكون شخص منفسن منك وبيكرهك من تحت لتحت وبيحقد عليك فـ هيحاول يحبطك ويقلل من قيمة إبداعك.. وممكن يكون شخص بيتمنى يصنع إبداع زي بتاعك ومش عارف فـ هيحاول يشوه إبداعك ويطلّع لك فيه القطط الفطسانة - نظرية "دة قُصر ديل يا أزعـر"-.. وممكن يكون شخص مش فاهم أصلاً في مجال الإبداع اللي انت بتقدمه بس مش عايز يطلع مابيفهمش قدامك فـ هيتفزلك ويقول لك: "لا مش حلو اوي اللي انت عامله دة".. فـ عشان كدة لازم أي آراء تسمعها عن إبداعك - وقبل ما تتأثر بيها وتاخدها على محمل الجدية - تحللها وتعرف مين صاحبها ومؤهلاته إيه عشان يوجه لك النقد دة، وتبتدي تسأل نفسك هل فعلاً عنده حق ولا لأ..

(2) تاني حاجة / خللي هدفك يكون النجاح الجماهيري:

احرص دايماً إن إبداعك يعجب أغلب الناس .. ولازم تعرف إن مفيش حد مالوش أعداء، ومفيش حد بيعجب كل الناس، بس كمؤشر ملموس على نجاحك لازم إبداعك يعجب النسبة الأكبر من الناس ويبقى له جمهور بيحبه وبيستناه، لإن الجمهور مابيعرفش يجامل أو يحقد، وآراءه وردود أفعاله بتبقى صادقة وتلقائية، لإنه ببساطة ماعندوش مصلحة خاصة معاك عشان ينجّحك أو يفشّلك ..

وعشان كل دة نصيحة لكل مبدع: "ما تخليش رأي حد يحبطك!"، لإنك هتسمع آراء كتيرة من ناس مختلفة، منهم اللي هيجاملك عشان بيحبك، ومنهم اللي بيفهم وهينقدك نقد بنّاء هتستفيد منه وتطوّر من نفسك، ومنهم اللي هيحبطك عشان منفسن منك، والنوع الأخير دة بقى بالذات لما تقابله افتكر المقولة الإنجليزية اللي بتقول "الفرق بين رأيك والبيتزا إن أنا اللي طلبت البيتزا"؛ يعني ماطلبتش رأيك!

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )