اهم الأخبار:

حوارات

أحد مقدمي البرامج الساخرة: أنا مش بتريق على باسم.. الفكرة مش بتاعته لوحده

كتب: محمد خميس
التاريخ 7 إبريل 2013 - 12:00 ص
حريتنا - أحد مقدمي البرامج الساخرة: أنا مش بتريق على باسم.. الفكرة مش بتاعته لوحده

للسخرية أشكال وأساليب عديدة، فكل منا يسخر من الأشياء على حسب طريقته، فالبعض اختار الأداء الساخر لتناول ما يجري من أحداث ونالت إعجاب الكثيرين، لذلك قامت حريتنا بالحديث مع مصطفى جمال، أحد مقدمي البرامج الساخرة، الطالب في بالفرقة الثانية بكلية الآداب قسم إعلام، والبالغ من العمر 20 عامًا، فقد جري الحوار كالآتي:

 

 

ما رأيك في السخرية بشكل عام؟

 

 

السخرية عمومًا هي وسيلة هروب من الواقع المر اللي احنا عايشين فيه، أنا أضحك أحسن ما أعيط،، فكرتي في برنامجي هي أني بحكي الحاجة بجد، سواء موقف حصل فعليًا أو شيء أنا مألفه بعرضه وبشوف النقط والعيوب اللي فيه، واللي تصلح تكون مادة لبرنامجي، وأضحك الناس عليها، بضحكهم علي الهم لأن الناس مش ناقصة هموم.

 

 

بماذا ترد علي تشبيه برنامجك ببرنامج"البرنامج" الذي يقدمه الإعلامي باسم يوسف؟

 

 

أولًا التقليد بيولد الأبداع، فأنا مش بسرق حاجة من حد، فإذا كان باسم واخد الفكرة من جون ستيورات، وباسم كل تريقته على السياسة أما أنا واحد بتريق على كل حاجة غير السياسة، لأني مبحبش السياسة، ثانيًا مش معني أن شخص أبدع وعمل حاجة أي كان واخد فكرتها منين، محدش يعمل حاجة زيه، لأن لازم يكون فيه مجال للمنافسة، ومش معني كده إني بنافس باسم لكن المعني إني لسه في أول طريقي، وبحاول أعمل حاجه كويسة.

 

 

كيف قُبلت الحلقات الخاصة بك على اليوتيوب من قبل الناس؟

 

 

كان فيه ناس رحبوا بيها جدًا، وتقبلوا الموضوع اللي بعرضه، وناس تانية شافت أن أه فعلًا ده سارقة من باسم يوسف، والفكرة اتهرست قبل كده مليون مرة، بس أنا وضحتلهم الفكرة ورديت إني لا أنا مش سارق حاجة، بس الفكرة إني بعمل حاجة زي استاند أب كوميدي بس متسجلة.

 

 

هل ترى أن تلك الفكرة ليها مستقبل في مصر؟

                               

 

فن الكوميديا الساخر دا وقته، لأن الناس بتنجذب ليه جدًا، ليه، علشان الكل في هوجة والكل بيتكلم عن السياسة.

 

 

كيف تستطيع أن تميز نفسك بين الناس الذين يقوموا مثل ما قدمته ؟

 

 

أقدر أميز نفسى بالقبول عند الناس، ودا هييجي باللي بعرضه عليهم، والفكرة إني لسه في البداية، يعني لسه كل ما الناس هتشوف أكتر، هتعرف أنت ماشى صح في طريقك ولا لأ؟.

 

 

هل عرضت الفيديوهات الخاصة بك على شخص معروف؟

 

 

أنا لما عرضت فكرتي على بعض الناس تبنوا فكرتي، وكانوا عايزين ينتجوها وأكتر من شركة إنتاج عرضت عليا، أنها تمضي معايا عقود على شغل، وأنا ليا علاقات كويسة في الوسط، وبحاول أعمل حاجة، وأنا بعرض ده وسط أصحابي حاليًا وبلاقي قبول من الناس، وبنزل وبعمل ده في أي كافية فبلاقي الناس موافقة على الفكرة، وحابة تشوفني أكتر، والحاجة التانية إني شاب ولسه في بداية حياتي بلدنا ماشية بالواسطة، علشان كده لازم الواحد يشق طريقة لأن احنا جيل الإعلام البديل فلازم يكون لينا حاجة فيه.

 

 

وبذكر الإعلام البديل وتكنولوجيا "اليوتيوب"، ما تعليقك على تشبيه ظهورك مثلما ظهر باسم يوسف؟

 

 

اليوتيوب مش بتاع باسم، باسم كان عايز يعمل حاجه فعرضها علي اليوتيوب، وأنا كمان بعرض على اليوتيوب، والنجاح بيجي بعد كده، إنما الفرق بيني وبين باسم أن باسم أشتغل على حاجة، وهو معاه ناس بتساعده إنما أنا واحد اشتغلت لوحدي في كل حاجة كتبت اسكربت، عديته كويس عملت مقدمته وأخرجته وعملت مونتاج بتاعه، مفيش غير شخص واحد أسمه أحمد تيكو هو المصور اللي معايا وهو مساعدي الوحيد، وبرنامجي تكلفته صفر، أنا مش بجبر حد يشوف الفيديو بتاعي، لأن فيديوهاتي مش إجبار على حد اللى عايز يشوفه تمام، واللى مش عايز يشوفه براحته دي حرية شخصية، والنقد مقبول من كل الناس.

 

 

أبرز المشاكل التي واجهتك في الفيديوهات؟

 

 

في الأول كانت قلة الخبرة في المونتاج والتعامل مع الفيديوهات، وخصوصًا إني بشتغل على كل حاجة لوحدي، وكان فيه مشكلة في الصوت بس قدرت مع الوقت إني أعالجها في الفيديوهات الجديدة، وأنا عملت 3 فيديوهات فيديو منهم  اتعرض والباقى هيترفعوا قريب، والفيديوهات جابت مشاهدات كويسة في أول أيام عرضه.

 

 

ما هي الرسالة التي تريد توصليها للناس؟

 

 

أقولهم أولًا: أنا طالع بنفسي لأني عايز أقوم نفسي بنفسي، مش فكرة إني أعمل حاجة رائعة زي باسم، لا أنا ببتدي واحدة واحدة، مش شرط الفيديوهات تاخد نجاح جامد قد ما المقصود، إني أكون عملت حاجة حاببها من غير قيود علي حد.

 

 

وثانيًا: هو سهل إني أضحكك لكن الصعب تتكلم في موضوع يزعل، ثالثًا: كل اللي بيقولوا إني بتريق علي باسم يوسف، لا أنا مش بتريق على حد أنا مجرد استاند اب كوميدي، بعمل حلقات برنامج ساخر وبعرض فيديوهاتي على النت، ومش بجبر حد على أنه يشوفها.

 

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص-حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )