اهم الأخبار:

حوارات

والد الحسيني في حوار خاص: "ابني بريء من تهمة الانتماء للإخوان.. وأثق في نزاهة القضاء المصري"

كتب:
التاريخ 31 مارس 2014 - 05:31 م
حريتنا - والد الحسيني في حوار خاص: "ابني بريء من تهمة الانتماء للإخوان.. وأثق في نزاهة القضاء المصري"

حريتنا – محمد نصر

 

الحسيني حسن صبحي.. شاب في مقتبل العمر، اختار مهنة الصحافة لتكون طريقه ومسلكه نحو نقل الحقيقة والدفاع عن الآخرين، لم يكن يعرف أنه سيكون يومًا في موضع اتهام، يبحث عن قشة يتعلق بها لإنقاذه من تهم نُسبت إليه بدون وجه حق، في ظل عملية القبض العشوائي التي تمارسها وزارة الداخلية تجاه الصحفيين.

ناضل الحسيني كثيرًا ضد نظام الإخوان، واليوم يتهم بالانتماء له، فتاريخه الصحفي ومقالاته تشهد له بنفي هذه التهم الموجهة إليه، لذا قررت حريتنا إجراء حوار صحفي مع والد الحسيني، الدكتور حسن صبحي، ليحدثنا عن الحسيني باستفاضة وما وصلت إليه القضية.

 

-ماهو تعقيبك على عملية القبض التي تم فيها اعتقال الحسيني ؟

عملية القبض التي تمت ما هي إلا عملية عشوائية ولا أساس لها من الصحة، وزارة الداخلية تمارس نفس سناريو أيام مبارك، وإذا استمروا في ممارسة الأسلوب ذاته سوف تقابلنا في المستقبل أضرارًا كثيرة تؤثر بشكل قوي على المجتمع المصري.

- نود أن نعرف رأيك فيما يخص القرار الذي اتخذته النيابة بتجديد الحبس، على الرغم من تقديم كافة الأدلة التي تؤكد عدم انتماءه لجماعة الإخوان؟

أنا لا اعلم بقرار تجديد الحبس ولا أساس له من الصحة، لأن ابني لا ينتمي لتلك الجماعة، وإنما أنظر إلى القضاء بكل احترام، واثق في القضاء المصري.

-الحسيني ابنك شاب ناضل ضد جماعة الإخوان المسلمين في كثير من الوقت، ويوجد مقالات تعبر عن رأيه فيما يخص هذه الجماعة ؟

الحسيني ناضل فعلًا ضد جماعة الإخوان المسلمين، وعلى الرغم من ذلك تم اعتقاله، ومتهم في قضية كبرى قد يضبع فيها مستقبله، ولا نعرف مصيره.

-ممكن توصف الحسيني في تعامله مع اصدقائه وحياته اليومية بحكم أنك أقرب الأشخاص له ؟

الحسيني أيام الانتخابات الرئاسية كان يعمل في حملة انتخابات الفريق أحمد شفيق، كان لا يحب الإخوان المسلمين لمتاجراتهم بالدين، كان يحب الصحافة، وهذا ما دفعه إلى السعي والعمل بها، حيث قدم في راديو حريتنا لتكون بداية مشواره الصحفي، وأنا قلت له أكثر من مرة "مالكش دعوة بالسياسة"، وقمت بافتتاح صيدليه له هو واخته لإلهائه عن العمل السياسي لخوفي عليه.

-الحسينى كان يمارس مهنة الصحافة.. كيف ترى مهنة الصحافة اليوم وحرية التعبير في مصر بعد اعتقال الحسيني ؟

الصحافة في مصر باتت تقييد للرأي وحرية تعبير، ويبدو ذلك واضحًا أمام الجميع، فهذا هو المستقبل القادم للصحافة في مصر، فـ ابني مظلوم، وعلى الرغم من أنه صحفي، ومن المفترض أنه يمارس حرية التعبير بحكم وظيفته.

-الجلسة القادمة تحمل في طياتها مصير شاب في مقتبل العمر.. ماذا تتوقع ؟

ليس في يدي شيء أفعله، ولكنني واثق في نزاهة القضاء، وأدعو الله أن يوفقنا، وأن يظهر الحق حتى لا يضيع مستقبل ابني، خاصة أنه مظلوم.

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص - حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )