اهم الأخبار:

منوعات

نوكيا 3310 يعود للأسواق.. مميزاته الأسطورية تتضاعف ولهذه الأسباب سيكون منافساً قوياً

حريتنا - نوكيا 3310 يعود للأسواق.. مميزاته الأسطورية تتضاعف ولهذه الأسباب سيكون منافساً قوياً

 

نعم، الشائعات صحيحة؛ هاتف نوكيا 3310 يعود إليكم من جديد، وعليه لعبة الثعبان الشهيرة.

أُعلِنَ عن الهاتف الجديد في ملتقى عالم الهاتف النقال الذي أُقيم في برشلونة، الأحد 26 فبراير/شباط 2017، وهذه هي النسخة المُطوَّرة من الهاتف الذي يُعتبر رمزاً للعقد الأول من الألفية الثالثة، بعد أن اكتسب شهرته من هيكله الذي لا يُمكن كسره.

كانت التوقعات لهذا الجهاز، الذي لا يدعم حتى شبكات الجيل الثالث، عاليةً منذ تسريب شائعاتٍ عن إصداره في بداية عام 2017، حسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وتقوم شركة إتش إم دي العالمية الفنلندية بتصنيع النسخة المُطَوَّرة من نوكيا 3310، وهي الشركة التي حصلت على ترخيص علامة نوكيا التجارية عام 2016. وتضُم الشركة عدداً من كبار العاملين السابقين في شركة نوكيا، لذا يبدو وكأن الهاتف ذا الـ17 عاماً لم يفقد شيئاً من مميزاته وبريقه السابق.

ويأتي الهاتف الجديد في نصف سُمك الهاتف الأصلي، مع 10 أضعاف وقت التكلم الذي يصل إلى 22 ساعة، وضعف وقت الانتظار الذي يصل إلى شهرٍ كامل – وهي المُدَّة التي لن تسمعها عن أي هاتفٍ في عام 2017.

ويُمكن شحن الهاتف باستخدام شاحن microUSB، لذلك فلا حاجة لحمل شاحن نوكيا الدبوس القديم.

ويحتوي الهاتف على مأخذٍ لسماعاتِ الأذن في الأسفل. وقد يرى الساخرون أن هاتف 3310 الجديد مجرد تجربةٍ تسويقية، لكن بعض المُحللين كانوا أكثر تفاؤلاً.

إذ يقول بين وود من شركة CSS Insight، إن من بين 20 مليون هاتف تُباع في المملكة المتحدة كل عام تقريباً، مليونٌ منها على الأقل يكون من الهواتف المميزة (التي تحتوي على الخصائص الحديثة، دون قدرات الهواتف الذكية) مثل 3310.

وأضاف وود: "هناك شريحةٌ من الناس ترغب فقط في الحصول على هاتفٍ بسيط. بدايةً من الصورة النمطية لعامل البناء الذي يريد فقط هاتفاً للاتصال والتراسل دون القلق في حالة كسره، وصولاً إلى هواتف المهرجانات والهواتف الاحتياطية".

ولا نعلم بعد العوامل التي ستكون كافيةً ليُحقِّقَ هاتف 3310 الجديد مبيعاتٍ مُرضية، سواءً كان ذلك الحنين إلى الماضي أو الحاجة إلى هاتفٍ أقل في قدراته الاتصالاية لكن يحتوي على خصائص أساسية أو الرغبة في الحصول هاتفٍ اقتصادي.

 

ثلث السوق

وكانت علامة نوكيا التجارية التي تُديرها إتش إم دي، الشركة المُنتجة الثانية على العالم في تصنيع وبيع الهواتف المميزة عام 2016، قد قامت بشحن 35.3 مليون هاتفٍ لتحصل على حصةٍ تبلغ 9% من السوق العالمي، وفقاً لبيانات شركة Strategy Analytics لبحث المعلومات حول الهواتف النقالة.

وقال المدير التنفيذي لـStrategy Analytics، نيل ماوتسون: "عانت شركة نوكيا في مجال الهواتف الذكية، لكنها لازالت مُحافظةً على سُمعتها الجيدة في تقديم هواتفٍ مميزةٍ بأسعارٍ مُنافِسة، مثل هاتف نوكيا 230 الذي يعمل بشريحتيّ sim".

وربما يكون أفضل ما يُخبرنا به هاتف نوكيا 3310 الجديد لا يتعلق بالهواتف المميزة، بل بوضع سوق الهواتف الذكية الذي تُسيطر عليه شركتا آبل وسامسونغ.

يقول وود: "إنها إدانةٌ واضحةٌ لسوق الهواتف الذكية أن يكون العالم مُتحمِّساً ومهووساً لهذه الدرجة بهاتفٍ قديمٍ تم إصداره قبل 17 عاماً. فهاتف نوكيا 3310 من المتوقع أن يكون أكبر قصةٍ في ملتقى عالم الهاتف النقال في عام 2017، بينما نحن مُحاطون بأحدث التقنيات العصرية الموجودة على كوكب الأرض. إذ تحتوي الهواتف على ذكاءٍ اصطناعي، وشاشاتٍ بتقنية 4K التي لا يملُكها مُعظم الناس في شاشات التلفاز بمنازلهم، وكاميراتٍ أفضل من أي شيءٍ رأيناه من قبل. لكننا جميعاً مُتحمسون لرؤية هاتفٍ مميزٍ قديمٍ يبلغ من العمر 17 عاماً".


ديمقراطية الاتصالات

وبالنسبة لشركة إتش إم دي، ليس 3310 الهاتف الوحيد الذي كشفت الستار عنه في الملتقى العالمي هذا العام. فقد أصدرت الشركة ثلاثة هواتفٍ ذكيةٍ من الفئة المتوسطة بأسعارٍ مُنافِسةٍ وتعمل بنظام تشغيل أندرويد، وهي نوكيا 6 و5 و3 ولا يوجد جهاز نوكيا 4 على الإطلاق لأن الرقم يجلب الحظ السيئ في الصين - تمتلك جميعها تصميماً مُتكاملاً من الألومنيوم، وتُقدِّم تجربة أندرويد انسيابية تشبه هواتف بكسل، كما تضمن تحديثات نظام التشغيل لمدة عامين من إصداره.

وتأمل إتش إم دي أن تنجح في إحلال الديمقراطية في سوق الهواتف الذكية، وتوفير هواتفٍ بأعلى الإمكانيات والمواصفات ضمن فئة أسعار هواتف الفئة المتوسطة في الوقت الذي يغزو المنافسون الصينيون، مثل هواوي، الأسواق العالمية على نطاقٍ واسعٍ بأجهزةٍ عالية الجودة.

وبالنسبة لوود، مهما كانت هواتف نوكيا التي تعمل بنظام الأندرويد من إتش إم دي جيدةً، فالأمر يتعلق بالعلامة التجارية: "عندما يدخل شخصٌ إلى متجرٍ لشراء هاتفٍ من الفئة المتوسطة، هل سيقومون بشراء هواوي أو ون بلس أو شاومي أو فيفو أو وايليفوكس أو أي هاتفٍ آخرٍ لم يسمعوا عنه من قبل، أم سيفضلون شراء هاتفٍ من نوكيا، العلامة التجارية التي يعرفونها؟".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية.

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : HUFFPOST

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )