اهم الأخبار:

آكتب

تأته تأته.. حضانة

حريتنا - تأته تأته.. حضانة

 بقلم: نورا الخطيب

قد تعانى أي أم لديها طفل في سن الحضانة كيف يتأقلم طفلها على الحضانة وخاصة في الفترة الأولى. وذلك لأن الطفل والأم يشعر كل منهما بالغربة عن الأخر وخاصة عندما يترق حضنها لأول مرة .

لم تعد الحضانة في الوقت الحالي مكان لترك الطفل به لحين عودة الأم من العمل، بل أصبح مكان ضرورة لذهاب الأطفال إليه تمهيدا لالتحاقه بالمدرسة واحتكاكه بالعالم الأخر، وقد اختلف الخبراء حول السن المناسب الملائم وهناك اتجاه يرفض خروج الطفل للحضانة قبل ثلاث سنوات.

بيد أن خروج الطفل لدور الحضانة في عمر مبكر قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية منها أمراض الجهاز التنفسي.

وأكد الطب النفسي على أن يجب تغذية الطفل وترتيبته بشكل عام يساعد على التركيز، حيث أن الطفل يذهب إلى الحضانة عند سن الثلاثة سنوات و يكون عدد الساعات تتراوح مابين ثلاث إلى خمس ساعات يوميا شرط على أن عندما يعود الطفل إلي أمه فترة لا تقل عن ثلاث ساعات.

 

 

المواصفات الصحية والتربويّة التي يجب أن تتوافر في الحضانة وتنظيمها وترتيبها بشكل يتلاءم مع حركات الطفل العشوائية، فأشرطة الكهرباء ومساحيق التنظيف قد تؤذيه، ويجب إبعادها عنه".
تأمين الوضع الصحي من الإنارة، التهوية، سعة المكان، النظافة، إزالة الجراثيم من المراحيض لمنع نقل الأمراض، هي من الأمور التي تتميز بها الحضانة الجيّدة أيضًا".

هذا بالإضافة إلى الاهتمام بصحة وتغذية الطفل، حيث يفترض أن يكون هناك تنوع غذائي مبني على قاعدة علميّة سليمة وبشكل يتناسب مع أعمار الأطفال".

 ويكون الاهتمام بصحة الأطفال أيضًا من خلال عدم استقبال الأطفال المصابين بأمراض معينة أو مُعدية كحساسية جلدية وغيرها، والمبادرة بشكل سريع إلى عزل الطفل لمنع انتقال العدوى".

 

 

 

 

 

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )