اهم الأخبار:

آكتب

هل قابلت مسخا ؟

حريتنا - هل قابلت مسخا ؟

 كتبت : يمنى عبد الله

هى قابلت ..

مدام كريمة ..امرأة في منتصف الخمسين، تجذب انتباه الجميع ليس لجمالها، لكن مكياجها الصارخ و غرتها الصفراء فاقع لونها التي تطل من حجاب ملون صغير، ملابسها الضيقة التي لا تتناسب مع سنها أو جسدها الذي أثقله الشحوم، ضحكاتها العالية الرنانة، لا تدعك تمر بسلام دون أن تتوقف دقائق أمام تلك الشخصية .

تحكي مدام كريمة أنها يومًا كانت امرأة آخرى لا تشبه من تتحدث اليوم، كانت متزوجة من رجل عظيم أتى بها من بلدتها إلى القاهرة بعد زواجهما مباشرة.. قررا أن يشقا طريقهما في الحياة.. حياة تمنوها طويلا، لكن الموت وضع خطة آخرى.. دون أية مقدمات توفى زوجها ووجدت نفسها عائلا لطفلة في بلد لا تعرف عنها الكثير ..

اضطرت لمواجهة الحياة و النزول إلى العمل وبعد عدة خطوات روتينية وبيروقراطية، استطاعت نقل ورقها من بلدتها إلى القاهرة واصبحت موظفة بإحدى الجهات الحكومية .

تتذكر هذا اليوم جيدًا، حينما دخلت مكتبها الجديد ونظر إليها الجميع..استشعرت رفضهم، لكنها تجاهلت الأمر و حاولت التأقلم .

كانت مختلفة عن الجميع ترتدي الفضفاض ولا تتحدث كثيرًا، كانت لديها بعض التحفظات على تصرفات صديقاتها بالعمل أو بالأحرى زميلاتها، لا يروقها تجاوز الزميلات مع الزملاء في الحديث، تجنبها الجميع وسخروا منها إذا تحدثت أو آثرت الصمت.. أصبحت مغتربة.. منبوذة.. وحيدة وما أصعب تلك الوحدة الإختيارية !

كانت البداية منذ أن قررت التنازل..

حينما قررت أن تتغير لإرضاء الأخرين، ذات يوم جاءت ترتدي ملابس ضيقة وتضع بعض مساحيق التجميل، كانت تسعدها بعض التعليقات مثل :

"أيه الحلاوة دي يا كريمة"

"اية ده كله .. إحنا اتغيرنا خالص"

حاولت مجارتهم في بعض الأحاديث فأصبحت تبالغ وتتمادى، فيضحك الجميع ولا تعرف حتى الآن هل كانوا يضحكون على كلماتها أم يضحكون ساخرين منها ؟!

ومع الوقت بالغت في وضع مساحيق التجميل وارتداء غير المألوف وإلقاء السباب والألفاظ السيئة.. تجنبها البعض ولفظها الآخر .. مازالت تشعر بالوحدة والاغتراب، تتسائل كثيرًا ولا تجد إجابة هل تغير حالها ؟ كل ماتعرفه أنها أصبحت هكذا .. أصبحت شخصًا لا يشبهها .. أصبحت مسخًا.

....................................

*معنى كلمة مسخ : تحويل صورة إلى صورة أقبح منها .

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )