اهم الأخبار:

آكتب

نور المصري يكتب : قلبها الأزاز

حريتنا - نور المصري يكتب : قلبها الأزاز

فى عالم تاني شبه عالمنا، وفي زمن تاني شبه زمانا عايشين ناس بيقدروا مسئولية الحب وعارفين يعني إيه بنت تحب ولد أوي، وتبقى شايفاه حياتها وبيتها وكل حاجة ليها و في نفس العالم عايش ولد بيقدر حب البنت وبيحميها وبيخاف عليها أكتر من نفسه (أنا بتكلم على عالم التاني)، لأن ببساطة بقت موضة الأيام دي أن تكسر قلب البنت.

لأن ببساطة البنت لما بتحب بجد متبقاش شايفة في الدنيا غير الإنسان اللي حبته وبتحلم باليوم اللي يجمعهم بيت وتشوف أولادها منه بيبقى قلبها ساعتها " قلب إزاز " على قد ما شايل جواه حب وتقدير وإحترام وصورة عمره ما يقدر يتخيلها على قد ما سهل يتكسر أوي، ويجي هوا في لحظة يمحي كل دا بالجملة الدرامية المعتادة ،

 (معلش أسف إحنا لازم ننسى بعض) ..

قد إيه الجملة دي بتبقى سهلة عليه بس بتبقى كأنه قتلتها مليون مرة، وشريط حياتها معاه كلوا بيعدي قدامها في اللحظة دى صحيح ممكن تبان قدامه قوية بس بينها وبين نفسها بتبقى كارهة الحياه والناس وبتبقى مش مصدقة وحاسة أنه هايتصل بيها ويقولها أنه ميقدرش يبعد عنها، وأنه كان بيهزر لحد ما هيا بتستسلم للواقع وتعرف أنه مش راجع وأن المشاهد اللي كانت بتشوفها في الأفلام والأغاني بقت واقع هيا عايشة فيه.

والحقيقة أن لو كل ولد عرف أن الرجولة الحقيقية هيا إنه يصونها ويبقى ضهرها وأمانها وحمايتها ويحسسها في كل حاجة بيعملها على إنها مراته، مكوناش هانشوف آشباه الرجال اللي موجودين الأيام دي.

من الأخر لو في يوم هاتقول لبنت بحبك خليك قدها حسسها دايمًا إنك معاها ومش هاتسبها عشان متبقاش قلقانة دايمًا إنك تسيبها وأرسم معاها بيتكوا وقلها بحبك قدام الدنيا بحالها ومتنساش أهم حاجة أوعى في يوم تكسر قلبها الإزاز.

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )