اهم الأخبار:

آكتب

ياسمين عباس تكتب : هكذا أحببتك ..

حريتنا - ياسمين عباس تكتب : هكذا أحببتك ..

يعم الليل باهتًا من دون طلة القمر على شرفتها، وتتناثر النجوم في السماء ساخرة من بكائها، ليعلو صوت فيروز حين تقول "نطرتك ع بابي، وع كل الأبواب، كتبتلك عذابي ع شمس الغياب"، فتشدو قائلة " لاتهملني .. لاتنساني مالي غيرك ".

شردت قليلًا وهي تفكر " لو إني بقيت صامتًة في أول لقاء بيننا، لو إني خشيت التحدق بالنظر لعينيك، لكنت اليوم بخير دون أن اتألم بسببك ".

اليوم تختفي الإبتسامة التي طالما كان قادرًا على رسمها في كل وقت وحين، تخشى أن ينهار كبريائها أمام دموعها التي تسكب على ذكرياتهم سويًا.

 

تعلم إنه يحبها، فهو الوحيد الذي أستطاع أن يسرق قلبها منذ اللحظة الأولى، يسكن تفاصيلها بشكل مُريب، فكان دومًا الأب والأخ والصديق قبل أن يكون الحبيب، ولكن مازال بداخله أمرآة أخرى لايستطيع نسيانها.

فهناك تدور العديد من الأسئلة التي تخشى إجابتها يومًا، أما أن تعيش معه بدون كرامتها على ذكرى آنثى أخرى بداخله، وأما تنتظره ليختار بينها وبين حبه القديم، فهل ستصمد حينما تختار فراقها بيدها، أم ستظل معه حتى يأتيها بقراره وقت ما يشاء.

ولكن ستدرك يومًا إنك لن تستطيع فراقي، ستطاردك رائحتي في كل مكان جمعنا سويا، ستتذكر تفاصيلي التي لا تشبه أحدًا، وأيضًا سيخذلك جميع النساء حتى من أحببتها، فتعود منكسرًا إلي.

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )