اهم الأخبار:

آكتب

أبانوب مرجان يكتب : معايا waiting.. ( قصة قصيرة )

حريتنا - أبانوب مرجان يكتب : معايا waiting.. ( قصة قصيرة )

محمد"، شاب مصري رجولة، الدنيا جت عليه ياما، لكن هو طول عمره كان وتد، صابر علي حاله، و عارف إن ربه كريم، و أكيد مش هيسيبه، مطحون في الشغل و طالع عينيه، بيعمل كل حاجة عشان يبان قدام نفسه و قدام الدنيا، إنه قدها و قدود، طول عمره ماشي بيحسبها بالسحتوت، و دايمًا راضي بكل حاجة بس عشان خاطر أمه، " أصله ملوش غيرها من بعد أبوه الله يرحمه".. !.

- ألو

- أيه يا أبو وليد ؟

- يابني يالا تعالي ؟

- مش قادر والله ياوليد ...

-لأ لا تعالى بس هظبطك النهارده ...

- ماشي هفوق من نومي كده و أجيلك ...

- ماشي يا ريس إوعي تروح عليك نومة ..زي كل مرة ..

**************

- ألو..

- إزيك يا نور عاملة أيه ..؟

- أنا تمام يا حبيبي فينك ...؟

- هكون فين يعني؛ خلصت الشغل و رايح لوليد ..

- تاني وليد يا محمد ... مش كنا خلصنا من الحوار ده ؟!!.  

- حبيبي يا " ول " عامل أيه؟، طب سلام يابنتي دلوقتي .." قالها محمد لما شاف وليد و خده بالحضن ".

- أستر يارب؛ أنا بخاف قوي من وليد ده أنا ....! " نور متحدثة للموبايل".

**********

- أيه ياحج مفيش جديد ؟.

- والله ياوليد أنا خلاص مابقتش عارف حاجة، الظروف مش سايباني في حالي، و مرض أمي ده مجنني ..

- يابا ولا يهمك، أنا هعرف أنسيك..

- لأ ياعم أنا مش هشرب المدعوق ده تاني، و بعدين بيني و بينك نور بتضايق قوي لما بتعرف ..

-هاهاهاها .. نور بتأيه يا كوكو !!.

- ولا أقولك بلا نور بلا ضلمة.. هات يابا.. هاها " آخذًا سيجارة ملفوفة من وليد ".  

***************

- طب هو مابيردش ليه طيب ... " نور هتتجنن ".

- ألو.. حبيبة قلبي !

- شربت يا محمد ؟

- لأ.. شربت يا بيبي !!.

- طب لما تروح كلمني ..

-لأ.. كلميني إنتي ..هاهاها..

**************

محمد ماكنش شايف حاجة كالعادة، أصله تقل شوية في اللي بيشربه .. وصل بيته و أول ما دخل

- كده برضه يابني كل ده تأخير؟

- بقولك أيه والنبي مش طالبكي.

- مش طالبكي .!!، طب أنا عايزة أقولك حاجة معلش يابني ..

- هااااا إرغي !.

- أنا كنت محتاجة أروح للدكتور بكرة حاكم جنبي شادد عليا.

- ماشي لو فضيت إن شاء الله..

- لو فضيت ؟!!، لأ خلاص خليك في اللي إنت فيه.

***********

تاني يوم محمد صحي من النوم مالقاش أمه .

- ألو

- هو أنا مش قولتلك صحيني ؟.

- ما أنا قولت أسيبك تريح إنت نايم وش الفجر .

- مال صوتك ؟.

- مفيش حصل عندنا حادثة علي أول الشارع، الناس بتقول ست كبيرة خبطتها عربية.  

- طب و إحنا مالنا، ده أيه الأوفر ده!!.   إستني كده معايا waiting ...

- سلام عليكم..

- سلام و رحمة الله مين ؟.

- حضرتك الأستاذ محمد الطيب ؟.  

- أوأمرني ..

- طيب والدة حضرتك في حالة خطر !.

جري محمد علي عنوان المستشفى و دخل و كان داير في ذهنه .

- يالهوي لو جرالها حاجة ..

- تموت إزاي وأنا بهزأها كل يوم ..

- ده أنا بتضايق لما تقولي حتي قوم كُل ..

- لأ لأ أكيد هما متلغبطين ... "حالة غريبة أول مرة يمر بيها"

- صباح الخير

- إنت محمد الطيب ؟

- أيوة ..

- طب أستأذنك معايا نخلص شوية إجراءات..

- إجراءات أيه ياباشا أنا عايز أشوف أمي ...

- حنان خللي الأستاذ يمضي علي الورق و يستلم الجثة !!.

-         إنت بتقول أيه، ورق أيه و جثة مين..!! "صراخ شديد".  

ماما ... ماما ... قومي يا ماما  ......

إزاي ... إزاي هتموتي و أنا مقصر معاكي، طب سايباني لمين ؟!!.

مين ممكن يستحمل قرفي، قومي و هوديكي للدكتور ...

"صرخ محمد نادمًا ".

*************

- محمد، محمد ...  مالك يابني في أيه؟ بقالك ساعة بتصرخ وإنت نايم، إسم الله عليك يابني ........!

- أيه ده هو إنتي عايشة ..

- مانا زي الفل قدامك أهو يابني بس جنبي واجعني شويه و هبقي كويسه ...

- لأ شوية أيه !.

- ألو ؛ أيوة ياوليد ... معلش أنا مش جي أنا لازم أودي أمي للدكتور؛ و علي فكرة ياوليد القعده معاها  بالدنيا و مافيها ...

 - بقولك أيه يا أمي؛ أنا مش هتهاون تاني في حقك..

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )