اهم الأخبار:

ملعب حريتنا

نسور قرطاج واسود الأطلسي يكملان مقاعد العرب في روسيا 2018

كتب:
التاريخ 12 نوفمبر 2017 - 03:28 م
حريتنا -  نسور قرطاج واسود الأطلسي يكملان مقاعد العرب في روسيا 2018

 

حريتنا: محمد مجدي

 

تأهلت أربع منتخبات عربية رسميًا إلى مونديال روسيا 2018، وهم الصقور الأخضر" المنتخب السعودي و" الفراعنة" المنتخب المصري و" نسور قرطاج" المنتخب التونسي" و أسود الأطلسي" المنتخب المغربي".

وحقق المنتخب المغربي إنتصاراً باهراً على مستضيفه منتخب كوت ديفوار بنتيجة هدفين نظيفين في أبيدجان لحساب الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية، لتتأهل إلى نهائيات كأس العالم روسيا.

ورفع المنتخب المغربي رصيده إلى 12 نقطة في صدارة ترتيب المجموعة الثالثة تاركا كوت ديفوار في المركز الثاني بـ8 نقاط، ليعود المغرب للظهور في العرس العالمي للمرة الخامسة في تاريخه بعد طول غياب، حيث سبق له وأن خاض البطولة في سنوات  1970، 1986، 1994 و1998.

واستهل المنتخب المغربي اللقاء بمحاولات هجومية واضحة معتمداً على الإختراقات من الأطراف بهدف إبعاد منافسه عن مناطقه، وبعد إنتصاف الشوط نجحت المحاولات المغربية، حيث أرسل نبيل درار كرة عرضية من الجهة اليمنى باتجاه المرمى، فاتت على الجميع لتغالط الحارس وتسكن شباكه محرزتًا الهدف الأول للمنتخب المغربي في الدقيقة 25 من بداية الشوط الأول.

واكتسب المغاربة الثقة وعادوا للهجوم معتمدين على التمريرات السريعة، ومن ركنية عكسها مبارك بوصوفة داخل المنطقة قابلها المدافع مهدي بن عطية مباشرة وسددها نحو الشباك ليسجل الهدف الثاني في الدقيقة 30 من عمر الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني تواصل "سيناريو" اللقاء كما كان عليه سابقه، اندفاع كبير من أصحاب الأرض قوبل بأداء دفاعي منظم من قبل المغاربة بقيادة بن عطية وسايس ومساندة البقية، فيما شكلت المرتدات السريعة عدة فرص لمضاعفة النتيجة، لكن ظلت اللمسة الأخيرة حائلا دونهم والتسجيل.

وسيتذكر التونسيون يوم الـ11 نوفمبر 2017 ليكون ضمن أشهر مناسبات تونس الخضراء، اليوم الذي حقق فيه أشبال المدرب نبيل معلول الحلم الذي طال انتظاره بالعودة إلى نهائيات كأس العالم، بعد 12 سنة عجاف.

لم يكن أكبر المتشائمين في تونس يظن أن منتخبهم سيغيب عن كأس العالم عد ثلاث نجاحات تتالية، حين تأهلوا لفرنسا 1998، وكوريا الجنوبية/اليابان 2002 وألمانيا 2006، لكن "نسور قرطاج" لم يتأهلوا لدورتي 2010 و2014، والآن ستأتي العودة من الباب الواسع في نهائيات روسيا 2018.

ومباشرة بعد إعلان الحكم عن نهاية المباراة، انطلقت الأفراح في المدرجات وعلى أرضية الميدان، حيث جاب اللاعبون أنحاء الملعب واحتفلوا مطولاً مع الجماهير بالعودة إلى كأس العالم بعد 12 سنة من الغياب، فبعد ضغط كبير طيلة أطوار المباراة كانت نهاية اللقاء بالتعادل مع ليبيا 0-0، كالتخلص من الحمل الثقيل فوق الأكتاف بسبب الضغط الذي كان مفروضاً على اللاعبين وانطلقوا للاحتفال رفقة الـ50 ألف تونسي الذين حضروا المباراة.


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )