اهم الأخبار:

تقارير وتحقيقات

"بن الشيبة".. فشل في الحصول على تأشيرة الولايات المتحدة فدبر لتفجيرها

كتب: هدير رجب
التاريخ 10 سبتمبر 2017 - 04:20 م
حريتنا -  "بن الشيبة".. فشل في الحصول على تأشيرة الولايات المتحدة فدبر لتفجيرها

 

هو عضو أساسي من البارزين في تنظيم القاعدة، اعتبرته السلطات الأمريكية المُسهل الرئيسي لتفجيرات 11 سبتمبر، والتي وقعت ببرج التجارة العالمي بالولايات المتحدة، في حين، عُرف في تنظيم القاعدة بـ"الوسيط"، وذلك لكونه حلقة الوصل بين أسامة بن لادن ومنفذي العملية الحقيقيين، فكان أول من فكر في تشكيل أول خلية إرهابية بمدينة "هامبورغ" الألمانية مع عدد من مُنفذي تفجيرات 11 سبتمبر.. فهو "رمزي بن الشيبة".

ولد "بن الشيبة" في عام 1972، وهو يمني الجنسية، وانتقل في منتصف التسعينيات إلى مدينة هامبورغ الألمانية كطالب، وذلك بعد فشله في الحصول على تأشيرة للدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

في بداية تواجده بمدينة هامبورغ، تعرف على مجموعة من العرب كان منهم المصري "محمد عطا"، المنفذ الحقيقي لتفجيرات سبتمبر، و"زياد جراح"، و"مروان الشحي"، وقاموا بتشكيل أول خلية إرهابية، وذلك لتنفيذ تفجيرات 11 سبتمبر.

وعُرف "بن الشيبة" بأنه كان الوسيط بين منفذي التفجيرات والشخصيات الأساسية بتنظيم القاعدة، كأسامة بن لادن، فكان حلقة الوصل بين المصري "محمد عطا" وأسامة بن لادن، وبعد هجمات 11 سبتمبر، كان بن الشيبة أول من أعلنت الجهات الأمريكية عن هويته لوسائل الإعلام.

وتم إلقاء القبض على "بن الشيبة" في 11 سبتمبر  2002، بعد معركة طويلة بالأسلحة مع قوات الشرطة الباكستانية، ويُذكر أنه تم تتبعه عن طريق مكالمة له، من خلال الأقمار الصناعية، وذلك في الذكري الأولى لتفجيرات سبتمبر.

وقامت القوات الباكستانية بمساعدة المكتب الاتحادي الأمريكي بملاحقة "بن الشيبة"، وقاموا بمواجهة بينه وبين أحد أعضاء القاعدة المقيمين معه في منزله، واستمرت معركة الأسلحة لأكثر من 3 ساعات، إلا أن انتهاء الأمر باقتحام المبنى وإلقاء القبض عليه.

وتم احتجازه من قِبل وكالة الاستخبارات المركزية في المواقع السوداء بالمغرب، ونقل في عام 2006 إلى معتقل "جوانتانامو" بكوبا، وفي عام 2008 قدم للمحاكمة أمام المحكمة العسكرية الأمريكية.

وأثناء محاكمته، ظهر في قاعة المحكمة مقيد بالسلاسل، فقامت محاميته بالاعتراض على هذا الفعل باعتباره غير قانوني، حتى أمر القاضي بفك السلاسل عن رجليه، وأثناء جلسة محاكمته، قال: "لا يهمني أن تزيلوا القيود من رجلي أم لا، لقد عاقبوني في زنزانتي ثلاثة أيام بدون سبب، لكنني أريد فقط تصريحًا لي بالنوم في الزنزانة، فالحراس هم من يسببون المشاكل، ولقد ارتكبنا هجمات سبتمبر ونحن فخورون بذلك"، وتسببت تلك الكلمات في حالة ارتباك شديد في قاعة المحكمة.

تاريخ نشر التقرير أول مرة على حريتنا 10 سبتمبر 2013 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )