اهم الأخبار:

تقارير وتحقيقات

احتفالات العيد في دول العالم.. في انتظار لم الشمل من جديد

كتب:
التاريخ 30 أغسطس 2017 - 05:04 م
حريتنا -  احتفالات العيد في دول العالم.. في انتظار لم الشمل من جديد

 

حريتنا- نور توفيق

 

بحثًا عن الهروب، جاء إلينا حملًا الفرحة عيد  الأضحى الذي يحمل احتفالًا من نوع أخر ،حيث يجد فيه المصريين الهروب من الاضطرابات السياسية التي عاشوها خلال العام كله،  لذلك ينتظره المصرين وعلى الرغم أنها أيام قليلة في السنة، ولكن هذه الأيام تكن كفيلة أن تأتي بالفرحة ويستطيع أزاله معاناتهم، وتفصلنا أيام عن عيد الأضحى المبارك لذا تتأهب المنازل لاستقباله على أحر من الجمر.

وفي اليوم الأول من عيد الأضحى تتحول شوارع مصر إلى زينات ملونة، وملابس جديدة يرتدها الأطفال وتكبير وتهليل يعلو في المساجد، وتبدأ المعايدة بين الأهالي والجيران ومهما كانت المشاحنات والمخاصمات بينهم في هذا اليوم تأخذ جميع الخلافات جانبًا بعيدًا، وتتصافى النفوس.

أما في القرى المصرية يختلف الاحتفال بالعيد نسبيًا عن المدن حيث يكتفى أهل القرية بالمعايدة ويحصل الأطفال على "العيدية"، ومن ثم يذهبون للأماكن المخصصة للعب وهي قليلة على عكس المدن،  لذا يلاحظ أن العيد ينتهي سريعًا في الأرياف والقرى، بينما يستمر في المدن الأيام الأربعة كاملة.

ونذهب إلى الأمارات بمدينة دبي، حيث يؤكد الشركاء الاستراتيجيون لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، استمرار دعمهم لجميع المبادرات والاحتفالات التي تجعل دبي في مكانة الصدارة ضمن قائمة المدن العالمية، مضيفين إلى أن حدث العيد في دبي هو من أحد المبادرات المهمة التي أطلقتها المؤسسة، وحازت على نجاحًا واسعًا على مدار الست سنوات الماضية لأنه استطاع الحدث أن يستقطب سياح من دول العالم، إلى أرض دبي لمشاهدة العروض فعاليات العيد.

لذا تسعى الشركة هذا العام أيضًا إلى تنظيم احتفالية عيد الأضحى تحت شعار "عيد الضحى ..احتفال يجمعنا"، وستزجر الاحتفالية الكثير من الفعاليات التي تناسب جميع الأعمار وتتماشى مع أذواق زوار دبي من الجنسيات المختلفة. 

بينما في السعودية احتفالات العيد لا تختلف كثيرًا عند احتفالات مصر بالعيد، ففي طلوع صباح اليوم الأول من العيد يتجمع الأهالي للمشاركة في صلاة العيد، وبعد انتهائهم من أداء الصلاة يتقدم بعضهم البعض بالتمنيات الخاصة لديهم "عساكم من عواده"،  وبعدها يسرعون الناس للذهاب إلى منازلهم استعدادًا لاستقبال الضيوف من الأهل والجيران وتعقد الجلسات العائلية الموسعة و تجهز الولائم.

أما في السودان حيث يقوم الناس بأداء صلاة العيد في الساحات قرب المساجد ويتبادلون المعايدة ويتصافح بعضهم البعض عما سبق، ثم يتزاور رجال الحي إلى منزل أحد الكبار أو في مكان متفق عليه،  ومن ثم يقضون نهار اليوم الأول في زيارات جماعية للمرضى وكبار السن والتهاني للجيران وتتواصل الزيارات طوال أيام العيد، ويتم تنظيم الرحلات العائلية، ويتشارك الجميع أوقات ممتعة على ضفاف النيل، مع حرص المقيمين في المدن على قضاء العيد في قراهم بين أهلهم.

وفي اليمن تختلف احتفالات العيد عن بقية الدول حيث تأخذ هذه الاحتفالات طابع اجتماعيًا، وإقامة الرقصات الشعبية والديكات فرحًا وبهجة بقدوم العيد، ويقوم الصغار والكبار بجمع الحطب ووضعه على هيئه أكوام لحرقها وذلك تعبيرًا عن فرحتهم بالعيد، وعقب الصلاة يتجمعون في ساحات عامة ليتبادلو الأحاديث والحكايات.

بينما تستقبل العراق احتفالات العيد بإعداد النساء المعمول المحشو بالجوز أو التمر أو السمسم والسكر والمهبل، وعقب صلاة العيد يتناول الناس الإفطار، ثم تبدأ الزيارات العائلية إلى بيت الوالدين والأهل وبعد ذلك الأصدقاء.

في حين يبدأ العيد في سوريا بعد الصلاة بزيارة القبور وذلك للترحم على الأموات، وبعد أداء صلاة العيد تتجمع كل أسرة في البيت الكبير الخاص بالعائلة "بيت العيلة"، وهذا اليوم قد يكون اليوم الوحيد الذي يتجمع فيها أفراد الأسرة الواحدة طوال السنة.

بينما نيجيريا الدولة التي يقطن بها عدد كبيرًا من المسلمين، حيث يستقيل احتفالية العيد بملابس جديدة ويتبادلون الزيارات والتهاني بينهم، ويعتبر  أيام العيد هناك موسم للزواج.

أما بالنسبة للهند يستقبلوا العيد بتجمع الأسرة مع بعضها البعض لشوي الأسماك واللحوم، ومن التقاليد والعادات الصارمة في الهند أن يزور الصغير الكبير، ولو تكاسل عن أداء هذا الواجب، تنبذه العائلة كلها باعتباره أرتكب خطًا فادحًا لا يغتفر.

ونذهب إلى باكستان حيث تستقبلون  احتفاليه العيد، بتزين الشوارع والاحتفالات الفلكلورية، ويحرص الأغنياء منهم على التصدق للفقراء وزيارتهم.

أما الدول الأوربية تحرص كل جالية مسلمة فيها أن تبرز عادتها وطريقة استقبالها للعيد، وتلتقي جميع هذه العادات جميعًا ليكون الاحتفال بالعيد له طابع خاص جدًا.

تاريخ نشر التقارير أول مرة على حريتنا 13 أكتوبر 2013

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : خاص

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )