اهم الأخبار:

تقارير وتحقيقات

نقل "تواضروس" إلى مكان غير معلوم بعد التفجير قبل أيام من زيارة بابا الفاتيكان لمصر بجوار المرقسية بالإسكندرية..

كتب: وكالات أنباء
التاريخ 9 إبريل 2017 - 04:16 م
حريتنا - نقل "تواضروس" إلى مكان غير معلوم بعد التفجير قبل أيام من زيارة بابا الفاتيكان لمصر بجوار المرقسية بالإسكندرية..

وقع انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية خلال ترؤس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية صباح اليوم قداس أحد الشعانين وبداية أسبوع الآلام.

مصادر أمنية أكدت لـ"هافينتغتون بوست عربي" أنه نقل البابا تواضروس إلى مكان آمن ولم يتم الكشف عنه عقب وقوع التفجير مباشرة في محيط الكتدرائية بالاسكندرية.

وكان اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، قد تفقد صباح اليوم الأحد 9 ابريل/ نيسان 2017 عددا من النقاط الأمنية بمحيط الكنيسة المرقسية وسط الإسكندرية للتأكد من مدى استعداد القوات والتأكد من الإجراءات الأمنية.

واتخذت محافظة الإسكندرية عددا من التعزيزات الأمنية عقب حادث طنطا بحسب صحف محلية مصرية، من خلال تكثيف إجراءات التأمين حول الكنائس، وخاصة التي تشهد مراسم الاحتفال بالعيد.

وكان البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قد ترأس صباح اليوم قداس أحد الشعانين وبداية أسبوع الآلام، بالمقر البابوي بالكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية.

وشملت الجولة منطقة محطة الرمل والمنشية ومناطق وسط المدينة، وطالب خلالها بضرورة تكثيف الإجراءات الأمنية والتعامل السريع وتوسيع دائرة الاشتباه.

في الوقت الذي أشارت الأنباء الأولى إلى وجود عبوة ناسفة استهدفت كنيسة ماري جرجس تم زرعها داخل المبنى، قال شهود عيان أنّ التفجير قام به انتحاري يتراوح عمره بين 30 و35 كان يرتدي معطفاً بني اللون وربطة عنق وحذاء أسود، تقدم من الخلف حتى الصف الأول في كنيسة مارجرجس بطنطا، وفور وصوله ضغط على الحزام الناسف مفجراً نفسه، وتحفظت قوات الأمن على جثة الإرهابي مفجر الكنيسة.

الأمر الذي أكده مصدر أمني أن انتحارياً دخل مبنى الكنيسة وبحوزته عبوة ناسفة قام بتفجيرها داخل الكنيسة مما أسفر عن مقتل 21 وإصابة قرابة 69.

وكان مسؤولون كنسيون وأمنيون أشاروا إلى قيام الشرطة المصرية قبل 10 أيام بتفكيك قنبلة داخل كنيسة ماري جرجس التي شهدت صباح الأحد 9 أبريل/نيسان انفجاراً أسفر عن مقتل 21 وإصابة قرابة 69.

الشرطة المصرية حينها أعلن عن تفكيك قنبلة داخل الكنيسة في طنطا عاصمة محافظة الغربية إحدى محافظات شمال مصر.

موضحة أنها تلقت إخطاراً بالعثور على قنبلة داخل كنيسة ماري جرجس، بشارع على مبارك، وتم غلق الشارع من الجانبين، وتمكن خبراء المفرقعات والحماية المدنية من تفكيكها، وإبطال مفعولها، دون خسائر بشرية أو مادية.

 انتقد مغردون مصريون ما اعتبروه تقصيراً أمنياً بسبب استهداف نفس الكنيسة من قبل وعدم أخذ الجهات الأمنية الاحتياطات اللازمة.

والكنيسة –مثل أغلب كنائس مصر– محاطة بأسلاك وبلوكات خرسانية وشارعها ممنوع مرور السيارات فيه، ما يشير لوجود اختراق أو خلل أمني سمح بدخول مفجر انتحاري اليوم وفجر نفسه.

 

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : HUFFPOST

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )