اهم الأخبار:

تقارير وتحقيقات

عمال التراحيل قنبلة جديدة تنفجر بالجيزة.. "موقف العمرانية" يأوي عمال التراحيل ويمنعهم من التشرد

كتب: فريق حريتنا
التاريخ 5 سبتمبر 2016 - 04:51 م
حريتنا - عمال التراحيل قنبلة جديدة تنفجر بالجيزة.. "موقف العمرانية" يأوي عمال التراحيل ويمنعهم من التشرد

كتبت: نجوان البيشاوي

بطالة تجتاح كل محافظات مصر وتدفع بعمالها للهجرة إلى المحافظات المكتظة بالسكان كالقاهرة والجيزة والإسكندرية في محاولة لجني الأرزاق ، ولكن غالبا ما تكون دون جدوى وتؤدي إلى نتيجة واحدة ،وهي إرتفاع معدلات الفقر لتصل إلي 26.3% حسب التقرير الأخير الذي أصدره جهاز التعبئة والإحصاء ، مما أدى لوجود رجال بدون مأوي محتلين لأرصفة الشوراع تراهم حيثما نظرت وهم " عمال التراحيل ".

عمال التراحيل هذا المسمى الذى أعطته الدولة للرجال الذين يأتون من بلادهم إلى القاهرة والجيزة ويجلسون على الأرصفة منذ السادسة صباحا منتظرين الحظ ليحالفهم ويرسل إليهم أشخاص تريد نقل أساس أو هدم حائط أو حتى مقاول يريد عمال للبناء ،أو قد يخالفهم الحظ وتأسرهم الشرطة للتحري عن هوايتهم والتأكد منها، هكذا يعيش عمال التراحيل بموقف العمرانية بالجيزة منتظرين إبتسامة حظ .

وفي هذا السياق صرح لنا " حسن " أحد عمال التراحيل بموقف العمرانية أن : "العمل يكون من خلال قدوم أحدى المارين إليهم ومخاطبته من أجل القيام بعمل ما بمقابل مادي يتفق عليه وفي أغلب الأحيان يكون خمسين جنيها يتدبر إنفاقها على مدار أسبوع حتى يأتى شخص أخر يطلبه في عمل لذلك لا يملك ما يكفي لإيجاد مسكن ويحاول فقد إيجاد ما يبقيه حيا ".

وعلى عكس سكان المنطقة الذين مقتوا هذة الظاهرة ، رحب بها موقف العمرانية وتعامل السواقين وناظر الموقف مع عمال التراحيل كأخوة يجب مساعدتهم ، كما صرح ناظر الموقف " بأنهم مجرد رجال يريدون فرصة للعمل بجد وربح معركتهم في الحياة ولكن الدولة تعيقهم عن ذلك وتضع العقبات في طريقهم فيأتوا إلى هنا منتظرين أي عمل مقابل مبلغ في هذة الأحوال الإقتصادية وإرتفاع الأسعار يساوي لاشئ لذلك يساعدهم كل الموجودين بالموقف وأحيانا يجلب بعض السكان إليهم الأطعمة في محاولة لجعل حياتهم تمتاز بنوع من التوزان"  .

 

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )