اهم الأخبار:

تقارير وتحقيقات

ختان الإناث اغتصاب مبكر .. بدايته "صرخة" ونهايته.. "موت وعقدة نفسية"

كتب: فريق حريتنا
التاريخ 27 مارس 2016 - 07:32 م
حريتنا - ختان الإناث اغتصاب مبكر .. بدايته "صرخة" ونهايته.. "موت وعقدة نفسية"

 

 بلغت نسبة الختان في مصر75% في الأرياف مقابل 31% في الحضر.
الأزهر
الشريف: الختان حرام شرعاً.. الطب النفسي: أضرارالختان لا تقتصرعلي الأنثى فقط..  علم الاجتماع: الختان ظاهرة مرتبطة بالجهل.
 
عالم مريب استيقظن عليه ذات يوم، جعل ذكريات طفولتهن مشوشة بداخل ذاكرة لا يتمثل في ثناياها سوي هذا الشخص المريب الذي يدعي "حلاق الصحة" ظهر لهم في صورة وحش مخيف ظل يكشف عن عوراتهن ويعبث بها، حالة من الذهول خُيمت عليهن، بثّوها في صرخات متتالية من شدة الألم ورغبة شديدة في معرفة ماذا يحدث لهن، ختنان الإناث الذي تحول بمرور الزمن إلي عادة لابد من الإلتزام بها ورغم تأكيد الإسلام لحرمانيته إلا أن الجهل دفع كثيرين إلي تطبيقه بحكم التقاليد التي يحرصون على الاستجابة إليها دون وعي ونظر هؤلاء الضحايا الذين لا يرافقهم سوي "عقدة نفسية" و"ذكرى سوداء" لن ينسوها حتى الموت.

صرخه أنثي.

حالة من الصمت التام خيمت على وجه "ح.م" ولمعت عيانها بغشاء رقيق من الدموع حين ذهبت إلي عالم آخر استمدت تفاصيله من الماضي المؤلم الذي لا زال يرافقها حتي الآن تذكرت فيه يوم الختنان الذي وصفته بـ«المشؤم»..

 تقول : إني« مكنتش عارفة إيه اللي بيحصل، كان عندي 10 سنين، وفي وقت العملية تعبت نفسيًا وجسديًا؛ لأن العملية كانت بدون بنج ونزفت كتير جدًا واتنقلت بسبب العملية للمستشفى » تؤكد المرأة الأربعينية أن شفقة المجاورين إليها والتهكم الذي وجدته في حديثهم جعلها تشعر بالإهانة الشديدة وضاعف من معاناتها، وتضيف والحزن يجتاح ملامحها :« لما أتجوزت كان عندي برود جنسي وعلاقتي بجوزي أتأثرت جدا»، موجه الحذر للأمهات بقولها : « أنا بنصح كل أم أنها تبص لقدام لأن الختنان هيضر بنتها لما تتجوز وأنا مستحيل أعمل في بناتي كده.

بدا الأمر طبيعياً لدي "ه.ر" التي روت ما حدث لها بهدوء غير مبالية للعواقب السيئة التي لحقت بها بعد الختان :" والله انا مش فاكرة بالظبط بس كان تقريبًا عندي 9 سنين، مكنتش فاهمة حاجة ومحدش قالي حاجة عن الموضوع، كنت مصدومة بس، المشاكل اللي واجهتني إني كنت مكسوفة بس، لكن مفيش مشاكل ملموسة " وتضيف المرأة الثلاثينية :" أنا مش شايفة أن في أضرار كبيرة بتحصل بسبب الختان وأنا مش هعمل ده لبناتي علشان ميتصدموش مش أكتر
".

أما السيدة "ز.ع" فقد تعرض لمأساة شديدة، لعب الجهل دوراً بارزا خلالها تقول :" اتعملتلي وانا عندي 12 سنة بدون بنج، واللي عملها داية محترفة بتولد الستات بموس حلاقة، وكرهت أمي وأختي عشان خدعوني، وفضلت لمدة شهر مش بكلمهم ومش باكل كويس"، وتضيف والحسرة تنبع من أعماق قلبها:" أمي كانت دايما بتقولي أن الختان عفة وطهارة للبنات بس مكنتش بقتنع لأن في بنات متطاهرة ومنحرفين والختان مش دليل على العفة".

أضرار الختان نفسياً.

رغم تعرض هؤلاء السيدات لألم نفسي نتج عن عملية الختان، ألا أن بعضهم رحب بها كونهم يروها غير ضارة نفسياً للفتيات، وهذا ما أوضحت عكسه الدكتورة "لُبني سلامة"، أستاذ الطب النفسي التي أكدت أن للختنان أضرار كثيرة تتمثل في تعمد الأهل بخداع البنت وإخفاء ما سيحدث لتجنب بكاءها وضمان استسلامها للوصول إلي من سيجري لها عملية الختان؛ مؤكدة أن هذا يسبب عدة أضرار نفسية للأنثي بدءًا من الصدمة ثم فقدان الثقة في الأهل والكبار عامة، وخصوصًا أن العملية تكون في مكان حساس ثم تنبيه البنت إلى حرمته منذ الصغر فتُصدم بأنها أصبحت مكشوفة لأفراد كثيرين.
وأوضحت" سلامة" أن شدة الأثار تختلف من فتاة لآخرى حسب مستوى الحساسية عندها ويتم علاجه من خلال الطبيبة النفسية، وقد يحتاج الأمر إلى مشاركة الأهل فى العلاج بما نسميه الأثرالنفسي، ففى الحالة الأولى يمكن للبنت تصور أنها عملية جراحية مثل إزالة اللوزتين، وفي الحالة الثانية تضطرب البنت فى الفهم وتسوء حالتها؛ بسبب الآلام التى تعاني منها، وتتوقع الأذى كلما تواجدت في نفس المكان. وأضافت أستاذ الطب النفسي أن أضرار عملية الختان لا تقتصرعلي الأنثى فقط، ولكن عند زواجها يتعرض زوجها لأضرار بسبب ختان زوجته، ثم تضاعف المشاكل المتعلقة بعلاقتهم الزوجية، وتابعت "سلامة": " بالنسبة لتأثير الختان على العلاقة الزوجية بيشمل ثلاث نواحي، الأولى البرود الجنسي فى حالة المبالغة في العملية، وهو مايحدث غالبًا من غير الأطباء؛ وذلك بسبب إزالة جميع المناطق الحساسة لدى البنات فيصبح اللقاء الزوجى مجرد أداء واجب.
الأمر الثانى قد يمتد إلي عدم ثقة البنت فى العالم الخارجي الذى حدث؛ بسبب ملابسات عملية الختان ليشمل الزوج، أيضًا الأمر الثالث قد تتكون لدى البنت مشاعر مضطربة، أو شعور بالأحتقار والقذارة من هذه المنطقه، أو الشعور بأنها مصدر ألم دائم مما ينفرها من العلاقه الزوجية.

حكم الختان في الإسلام.
 " ثبت طبيًا أن هذه العمليات التي تجرى للإناث وهي عمليات الختان تؤدي إلى ضرر بالغ بالإناث لذلك، فهي حرام شرعًا والله تعالى أعلى وأعلم ". هذا ما أكده أحد علماء الأزهر الشريف، وأوضح أن بعض الأشخاص الذين يقومون بعملية الختان يقنعون الناس به بقولهم أنه طهارة للنساء، وأنه كان يحدث في زمن الرسول والصحابة.

ضرورة الختان.

من جانبه قالت الدكتورة "أحلام عيد" أستشارى امراض النساء والتوليد، ان عملية الختان ليست محرمة بشكل مطلق كما يعتقد الكثيرون ولكن هناك حالة يُباح فيها الختان :" الختان بيتعمل لو الشفرتين كبار وبارزين عن السطح فهو تهذيب للمظهر العام، أما لو مفيش بروز أو كبر للبظر فلا داعي للختان لأنه بيقلل الاحساس عند المرأة بعد الزواج ويصبح عندها برود جنسي إلى حد ما في العلاقة الزوجية ".

المجتمع المجهل..
لا شك أن انتشار الجهل في مصر هو السبب الرئيسي في ترسيخ المعتقدات الساذجة بين المصريين، فمازلنا لهذا الوقت نمارس العادات الخاطئة لمجرد أن أسلافنا قد مارسوها من قبل دون التحري من أضرار ومنافع تلك العادات وحتي الآن لا يشرع القانون المصري عقوبة صارمة لمن يقوم بعملية الختان حفاظًا على صحة فتيات مصر، هذا ما أوضحه "مصطفى مرتضى" دكتور علم الاجتماع بجامعة عين شمس مؤكداً على أن: "الختان ظاهرة مرتبطة بالجهل، لو نجحت في القضاء علي الأمية والجهل هنقضي على الختان لإن احنا احيانا بنعمل توعية عن طريق التلفزيون لكن مابنقدرش نحدد صداها ومردودها وعملية الختان قد تصل عقوبتها للإعدام لأن هذا الموضوع قهري فهو عبارة عن قطع جزء من الجسد، وهو في تصوري اغتصاب في سن مبكر أو كأنك تعطيها هذا الشعور وقد يصبح لديها عقدة إلى الأبد عشان كده بنقول إن ده موضوع مرفوض ولابد من أن يُجرّم".

حلاقي السيدة..
الكثير من حلاقي القاهرة اتجهوا إلى عمليات الختان وبالتحديد في سوق السيدة عائشة، فهناك العديد من دكاكين الحلاقة تعمل كعيادات للختان، ففي يوم الجمعة بعد الصلاة تذهب الأمهات المغيبات مع بناتهن الضحايا إلى الحلاق ويقوم بالختان باستخدام أدواته الضارة بصحة الفتيات الواقع عليهن هذا الاعتداء فهو يستخدم أمواس الحلاقه وبعض من القطن والشاش المجهول مصدرهم.

 سوق السيد عائشة كان من أبرز الاماكن المكتظة بـ"حلاقين الصحة"، الذين  يرتبكون فور تحدث غريب إليهم، وأحياناً ينكرون مهنتهم التي يمارسوها منذ سنوات خوفاً من إلحقاق الأذي بأنفسهم، ألا ان بعض الباعة المجاورين إلي الحوانيت التي يمكثون بها أكدوا أنهم يختنون البنات وهذا ما ظهر في أحدي أرجاء الدكان الذي يشغله سرير للمرضي بجوار الحائط وقال :"الموضوع ده من أيام جدود جدودي ومابقاش فيه الكلام ده"، لكن التاجر المجاور إليه أكد غير ذلك قائلاً :" "المزين اللي جنبي بيطاهر وبيختن بنات ولحد دلوقتي بيشتغل في الكلام ده".
 

مواجهه المرأه للختان.

لم يكن المجلس القومي للمرأه في غفلة عن جريمة الختان في مصر حيث أكدت الدكتور "مها معروف" عضوة بالمجلس "إحنا عاملين حملات توعية في القرى وحملات توعية لأطباء المراكز وللأسف الختان بيحصل في الأماكن الخاصة ودلوقتي فيه عقوبات للدكاترة اللي بتعمل كده ولو معملهاش دكاترة بيعملوها ناس تبع الصحة وهم حلاقين الصحة."

موقف الصحة من الختان.
الدكتورة سوزان القليني، المستشار الإعلامي لوزير الصحة قالت إنه :" معملناش حملات توعية لأن ده مش اختصاص وزارة الصحة و لكن ده يتبع لوزارة التضامن الاجتماعي "، لافتة إلي ضرورة قيام وزارة التضامن الاجتماعي بحملات توعية ضد ظاهرة الختان"، وأكدت "القلينى" على أن الأطباء الذين يمارسون تلك الجريمة لابد من معاقباتهم قائلة إنه :"القوانين موجودة ولكن محدش بيطبقها".

 


عمل؛

الطالب : عبدالرحمن حسين محمد

      الطالبه : سارة هشام الباشا

     الطالبه : سلمى إسماعيل حسن

     الطالبه : سلمى أحمد رزق


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : حريتنا

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )