اهم الأخبار:

الأخبار

شكري: مصر وإسبانيا حلفاء في القضاء على الإرهاب

كتب:
التاريخ 17 أكتوبر 2020 - 05:44 م
حريتنا - شكري: مصر وإسبانيا حلفاء في القضاء على الإرهاب

 

 

أكد وزير الخارجية سامح شكري ونظيرته الإسبانية أرنانشا جونزاليز لايا ، على عمق علاقات التعاون بين مصر وإسبانيا في العديد من المجالات.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الوزيران، اليوم السبت، في ختام جلسة المباحثات التي جرت بقصر التحرير بالقاهرة.

ورحب شكري بالوزيرة الإسبانية في أول زيارة لها بالقاهرة منذ توليها مهام منصبها.. مشيدا بمستوى العلاقات الوثيقة والتاريخية التي تتسم بالقوة والصداقة التي تربط بين القاهرة ومدريد.

وقال الوزير ان نظيرته الإسبانية شرفت اليوم باستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي لها.

واوضح وزير الخارجية، أن مباحثاته مع الوزيرة الإسبانية تناولت اوجه العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية وتم التأكيد على الرغبة المشتركة على تعزيز التعاون وتوسيع رقعة التنسيق بين البلدين لتحقيق المزيد من الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية سامح شكري، إن مصر تواصل التعاون الوثيق مع إسبانيا التي تلعب دورا كبيرا في منطقة المتوسط، مشيرا إلى العلاقات المشاركة في إطار التعاون بين مصر والاتحاد الاوروبي حيث تلعب إسبانيا دورا لتعزيز هذا التعاون ليعود بالنفع على الجانبين وايضا في إطار المعرفة الوثيقة لإسبانيا للأوضاع في مصر وتفهمها للكثير من القضايا المثارة التي تتخذ حيالها مواقف تتسم بالحيادية والاتزان داخل الاتحاد.

واوضح شكري أنه ناقش مع الوزيرة الإسبانية الأوضاع على الساحة الفلسطينية واهمية التوصل إلى حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي على اساس حل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية والحفاظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني من خلال مفاوضات مباشرة تحقق الأمن والاستقرار في المنطقة وتزيل صور التوتر، كما تم تناول الوضع في سوريا وليبيا وشرق المتوسط وكيفية تضافر الجهود بين مصر وإسبانيا وبين مصر والاتحاد الأوروبي لتحقيق الاستقرار لتعود الأمور بالنفع على شعوب المنطقة بعيدا عن سياسات التوسع والهيمنة وسياسة خلق حالة من التوتر التي تؤدى الى مزيد من حالة عدم الاستقرار.

وقال شكري إن مصر وإسبانيا حلفاء في مقاومة الإرهاب والتصدي له بالإضافة الى التنسيق في المحافل الدولية.

واكدت وزيرة خارجية إسبانيا أن مصر لها مكانة خاصة في قلبها لأنها عالمة آثار كما تمثل مصر بالنسبة لها "الفردوس" لما تتمتع به من تاريخ وحضارة. وقالت إنه خلال الاجتماع مع الرئيس عبد الفتاح السيسي والوزير سامح شكري تم تناول العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها والعمل على توسيع نطاق التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمار.

 

وأضافت انه تم مناقشة التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والاتجار في البشر والشبكات التي تمارس هذا العمل الإجرامي.. موضحة انها اعربت عن تقديرها للجهود التي تقوم بها الحكومة والدولة المصرية مجال الحريات الدينية والمرأة والبيئة.

واشارت الى انه تم كذلك بحث الأوضاع في المنطقة حيث ان هناك توافق في وجهات النظر حيال ذلك بما في ذلك الوضع في ليبيا ولابد من التوصل الى حل واتفاق تحت مظلة الامم المتحدة وايضا وعملية السلام في الشرق الاوسط ومصر.

وذكرت ان المباحثات تركزت ايضا على التوتر في منطقة شرق المتوسط حيث انه من وجهة نظر اسبانيا يمكن حل الاوضاع ليس بشكل أحادي لكن عبر التفاوض، مشيرة الى انها عبرت للوزير شكري عن املها في توصل مصر واثيوبيا والسودان الى اتفاق حول سد النهضة.

وردا على سؤال حول الأزمة في لبنان على ضوء الزيارة التي قامت بها إلى بيروت في إطار جولتها الحالية.. قالت الوزيرة الإسبانية إنها التقت الرئيس اللبناني ميشيل عون والقائم بأعمال رئيس الوزراء، حيث أن إسبانيا تتضامن مع لبنان الذي يعاني من أزمة اقتصادية واجتماعية وأزمة ثقة إلى جانب تداعيات جائحة كورونا، كما التقت أيضا مع ممثلي المجتمع المدني حيث شددت في جميع اللقاءات على ضرورة تشكيل الحكومة من أجل إنجاز ودفع الإصلاحات اللازمة التي تسهم في تعزيز الثقة والتي يأمل بها الشعب اللبناني.

ومن جانبه.. قال شكري إن المباحثات مع الوزيرة الإسبانية عكست التوافق بين البلدين حيال القضايا ومن بينها الوضع في لبنان.. معربا عن التطلع لتشكيل الحكومة اللبناني بعد أن عانت البلاد من تداعيات فيروس كورونا وأزمة انفجار المرفأ والوضع الاقتصادي العام.

ووصف شكري العلاقات بين مصر ولبنان بانها "عميقة"، ومصر كانت في مقدمة الدول التي قدمت مساعدات للبنان في إطار روح المسئولية والتضامن، ونسعى دائما للمزيد من التشاور مع كافة الأطياف السياسية لتعزيز قدرتها على مواجهة هذه التحديات ونتمنى أن يتجاوز لبنان الأزمة في أقرب فرصة، وأن يتم تشكيل الحكومة لتقوم بدورها من أجل لتحقيق الاستقرار للشعب اللبناني.

وفيما يخص دور مصر المحوري في المنطقة.. قالت الوزيرة الإسبانية إن مصر دولة كبيرة وبلد فاعل ومهم له أبعاد كبيرة في المتوسط وأفريقيا، لافتة إلى أن مصر تلعب دورا كبيرا في كل هذه الأبعاد وبالإضافة إلى ذلك وفي إطار علاقات الصداقة بين البلدين ناقشنا كيف نعمل معا لأجل التوصل إلى حلول سياسية توافقية لكل المشكلات بما في ذلك القضية الفلسطينية وليبيا وسوريا والقرن الأفريقي.

وفيما يتعلق بليبيا.. أكد وزير الخارجية سامح شكري أنه منذ اندلاع الأزمة في ليبيا تقوم مصر بتكثيف جهودها لخلق المناخ الملائم للتوصل إلى حل للأزمة في ليبيا في ضوء العلاقات الوثيقة مع ليبيا باعتبارها دولة جارة بالإضافة إلى علاقات المصاهرة.

وقال إن الوضع المتأزم في ليبيا أثر على الوضع في مصر نظرا لحالات السيولة للتنظيمات الإرهابية والعناصر الإرهابية التي تحاول أن تخترق الحدود بشكل مستمر، وكل ذلك جعل من الأهمية التعامل مع هذه الأزمة والتوصل إلى اتفاق ليبي ليبي يعيد إلى المؤسسات الليبية الاضطلاع بمسئوليتها في تحقيق الأمن والقضاء على الإرهاب وتحقيق الاستقرار في ليبيا والتوصل إلى اتفاق يمنع انتشار الوجود الأجنبي في الأراضي الليبية.

وأضاف أن هناك دولا عززت من خلال دعمها المليشيات والعناصر المتطرفة إلى المزيد من التوتر، وهناك دول تتدخل ليس لمصلحة الشعب الليبي ولكن لسياسات توسعية.

وأكد شكري إن مصر تسعى إلى تعزيز الحوار بين الليبيين أنفسهم من خلال استضافة الحوارات الليبية الليبية، وتعزيز جهود المبعوث الأممي من أجل الخروج من هذه الأزمة واستعادة ليبيا لاستقرارها وسيادتها كاملة دون أي تدخل من أي طرف ليس له أحقية في ذلك.

 


للاستماع للبث المباشر لراديو حريتنا اضغط هنا
للاشتراك في صفحتنا على الفيس بوك ومتابعة أخبارنا اضغط هنا
المصدر : اخبار مصر

اقرأ أيضا

تعليقات الموقع (0)

أضف تعليقك
الأسم
البريد الالكترونى
الهاتف المحمول
عنوان التعليق
التعليق
إرسال التعليق

تعليقات فيسبوك

حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )