اهم الأخبار:

مقالات

  • حامد بدر يكتب| شاومينج .. ولعنة مريم

    التاريخ 27 يونيو 2016 - 10:23 م
    بالعام الماضي عشنا مأساة مع الطالبة مريم ملاك صاحبة صفر الثانوية العامة، والتي بقدرة قادر كان مجموعها صفر بالمائة ذلك المجموع الذي لا يمكن أن يحصل عليه سوى طالب تغيب عن الامتحان، فهي حتى لم تحصل على درجتان لحسن وتنظيم الإجابة..
    تفاصيل الخبر..
  • حامد بدر يكتب| فراق

    التاريخ 17 يونيو 2016 - 10:24 ص
    فراق يهددنا فراق لا يسعه سوى أن يزج بالحزن في سجون قلوبنا فيزيدها حزنًا وألمًا أكثر مما هي متألمة.. يزج به إلى سجون قلوبنا المعتمة فيزيدها غُلفًا.
    تفاصيل الخبر..
  • حامد بدر يكتب: إعدام قصيدة

    التاريخ 4 يونيو 2016 - 11:53 م
    كتبت قصيدة إلى معشوقتي .. صارت هباء أمام سُخف العادات والتقاليد، صارت ثرابًا أمام الغيبوبة المقدسة .. فبات الحب بعدها بين القوم مجرد كلمة يضحك عليها البلهاء .. يمنعونه باسم الشرع والشريعة .. يبيعون دين الله في أرض النزوات .. ولا عزاء لمن أحب ولا عزاء لمن عشق .. تفاصيل الخبر..
  • عبير ابوطالب تكتب .. أسرار مبادرة السيسى كفرصة اخيرة و ظهور هرتسوج فى الصورة

    التاريخ 18 مايو 2016 - 11:49 م
    طب نتن ياهو و عرفينه يطّلع مين بقي هرت سوج ده ؟ اسحاق هرتسوج (٥٥ عام ، محامى و سياسي و عضو فى الكنيست ، والده كان الرئيس الإسرائيلي السادس لإسرائيل حاييم هرتسوغ، وحفيد الحاخام إسحق هاليفي هرتسوغ، وابن شقيق وزير الخارجية السابق أبا إيبان. ولد في تل أبيب لأب مولود بإيرلندا، وأم يقال انها ولدت في مصر عام 1928، وتعود جذور كلا الأبوين لأوروبا الشرقية من بولندا وليتوانيا وروسيا). هو زعيم المعارضة الذى كاد ان يطيح بنتنياهو فى الانتخابات الماضية بعد ان وحد المعارضة فى قائمة تسمى المعسكر الصهيونى. المهم : الاجتماع الى هيضم الرئيس السيسي و نتنياهو و السيد هرنسوج لتحريك عملية السلام الفلسطيني الاسرائيلي هيتمكن هرتسوغ به من تبرير تشكيل حكومة وحدة تفاصيل الخبر..
  • حامد بدر يكتب| لحظة..

    التاريخ 18 مايو 2016 - 03:27 م
    منعني حيائي أن أسلم عليها..أن تلامس أطراف أصابعي أنملة واحدة من أناملها، حتى النظر حتى الكلمات.. فجأة توقفت عادت إلى مهدها، وكأن عذرية النطق ما زالت في خدرها تختبئ كما تكسف الشمس. تفاصيل الخبر..
  • حامد بدريكتب| تعازينا .. حلب تحترق

    التاريخ 29 إبريل 2016 - 11:44 م
    حامد بدر
    ما زلت أذكر تفاصيل هذا اليوم جيدًا، ما زلت أذكر ملامحها، تلك الفتاة الشامية، حين سألها رفيقي: "من أين أنتِ؟"؛ لترد بلكنة سورية أصيلة نقية، أنا حلبية من "حلب الشهباء"، مرسومة على وجهها البسوم المختلط ببقية فخر الأجداد، رافعة رأسها وكأنها تعرض شجرة العائلة في مشهد مهيب لا يخلو من العظمة التي نراها في تلك المسلسلات القديمة أو المسرحيات الرومانية.. تفاصيل الخبر..
  • أحدوثة (حدوتة) خطف الطائرة إلى قبرص

    التاريخ 30 مارس 2016 - 03:35 م
    حامد بدر
    طلب مني طفلاً صغيرًا لم يتجاوز الثامنة أن أسرد له حكاية ما قبل النوم؛ كي يستكين ويهدأ ويستسلم لسبات عميق، ففكرت لبرهة ماذا سأحكي له؟ .. ما هي الأحدوثة (الحدوتة) التي ستجذب انتباه صبي وتأخذه بخياله الأكثر اتساعًا من أعوامه السبعة إلى عالم من الغرائب؟، ثم كيف أسرد له قصة متصلة محبوكة التفاصيل – أي بها اصول الحبكة كما تعلمناها في الجامعة بداية ووسط ونهاية – فأنسج مجموعة من الأحداث المتشابكة التي يظل متعلقًا بها حتى يهجم عليه وحش السبات العميق ليأخذه إلى عالم من الأحلام البسيطة التي تشبهه وتسبه أبويه الذان يربياه على ما هو أبسط؟ تفاصيل الخبر..
السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10  ... التالى 
حريتنا 2013 © جميع الحقوق محفوظة لدى موقع ( إحدى مواقع شركة LCA )